تحية من غادة عيد الى نواب حركة أمل وحزب الله

وجهت الإعلامية غادة عيد في منشور على صفحتها الخاصة عبر “فيسبوك” تحية الى “نواب حركة امل وحزب الله”، مشددة على أن “نواب كتلتي التنمية والتحرير والوفاء للمقاومة يستحقون تحية لانهم قدموا اقتراح قانون نحن بامس الحاجة اليه لوقف مزاريب الهدر والفساد والسرقات والسمسرات في الادارات العامةلاول مرة بعد اتحافنا بشعارات الاصلاح والوزارة المهزلة لمكافحة الفساد وقوانين لا تنفع ولا تطبق مثل الوصول الى المعلومات وغيرها”.

وشددت على أن “ادارة المناقصات يجب ان تضع يدها على كل انفاق يتم في الدولة اللبنانية فلا يتهربون من المراقبة بحجة الالتفاف على قانون المحاسبة العمومية كما هوحاصل”، مشيرة الى أنه “يا ويلهم لقد انفقوا مليارات الدولارات سرقوا نصفها في مؤسسات افلتوها من ادارة المناقصات ومنها مؤسسة الهدر الام مؤسسة كهرباء لبنان التي تديرها بشكل محكم وزارة الطاقة وحدث ولا حرج عن هيئات ومؤسسات من الانماء والاعمار وادارة السير وهيئة الاغاثة وغيرها وغيرها”.

ولفتت الى أن “قانون المحاسبة العمومية الزم كل ادارة عامة ان تخضع لادارة المناقصات في تلزيماتها اذا تجاوزت الصفقة المئة مليون ليرة فقط”، مشيرة الى أن “المشرعون النزيهون الكبار يقولون ان الوزارات وكل الادارات والمؤسسات العامة يجب ان يخضع لهذا القانون ولكن هذا ما لم يحصل منذ اعادة بناء البلد بعد الحرب وهذا السبب الاول في اغراق البلد بالديون وكانوا يلتفون على قانون المحاسبة العمومية لتفليت الادارات والمؤسسات منه وبانه يعني فقط الوزارات”.

وأكدت أن “توضيح دور ادارة المناقصات واعطاؤها الصلاحيات الواضحة والاكيدة بمراقبة وتدقيق كل الانفاق العام عبر التلزيمات هو الخطوة الوحيدة على طريق مكافحة الفساد فاكبر تحية مني انا التي دأبت على مدى 25 سنة على مكافحة الفساد بالعلم والخبر الى النواب الذين قدموا اقتراح قانون يكون معه خلاص لبنان من اللصوص”، داعية الشعب اللبناني الى “مراقبة كل من يوقع على اقتراح هذا القانون المطروح ضمن البند 39 على جدول اعمال الجلسة التشريعية العامة، ليثني على كل من سيوقعه وليحاسب كل من يمتنع عن التوقيع بعيدا عن السياسة يجب على المواطن اللبناني ان يشكر النواب الذين يسهمون بتشريعات من شأنها تصويب ادارة الحكم”.

وشددت على أنه “لمرة واحدة يجب على اللبنانيين ان ينسوا توجهاتهم الحزبية ويراقبوا كيف تجري مشاريع القوانين التي نحتاج اليها في وطننا المنكوب واتخاذ المواقف على اساسها وماذا ينفع ذهاب حكومة ومجئ اخرى اذا كان الجو والنهج والاداء وكل ما هو حاصل مستمر على ما هو عليه؟”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: