تسلحوا فإن بالسلاح بركه…بقلم الصحفي “وائل عودة ” ..@wael_oda

دائما ما نحمل اخطائنا العربية للاخرين ولا نعترف بالحق الا مرغمين فالعروبه التي تسري فينا تأبى ان يلطخها سوء التقدير وعدم الفهم…فنحن العرب دائما على حق …وان كنا في بحور الظلم ..
لقد ظلمنا امريكا واسرائيل كثيرا حينما حملناها مسئولية كل ما يجري في الوطن العربي …بل وحملناهم مسئولية تاريخنا العربي والاسلامي ايضا …حتى قبل ان يخلق مهد دوله اكتشفها رحال بسفينته ..وحتى قبل ان يتجمع كيان الصهيونية من شتي صقاع الارض لينهب ارض عربيه وينسبها لنفسه..
نحن الخطاء ذاته يا ساده يا كرام ….نحن الجلادين لانفسنا …ونحن من نخون تاريخنا ..ونحن من نحرق حضاراتنا ونهدم مملكتنا التاريخيه والانسانية بايدينا ..
فلم يكن لامريكا او اوروبا يداً في حرب البسوس التي استمرت 40 عاماً بين ابناء العمومه بسبب ناقه…تهالك ايدي الاقارب بها على نواه مملكه عربيه كانت ربما وضعت لها لمسات في تاريخ العرب القديم وبين الحضارات..
ولم تكن امريكا قد خلقت حين تنازع العرب الحكم والخلافة فيما بينهم …حروب بين طوائف اسلاميه راح ضحيتها الاف القتلي ولم تدعم روسيا حينها فريقا ضد فريق اخر…لمصالح قومية ..
ولم تكن الصين وكوريا وامريكا الاتينية هي السبب في وجود بعض الاشخاص بل والمفكرين من ينادون بعوده الخلافة العثمانية وعودة الاقطاعية والاغا..والباشا…حتي يستقيم الدين ..
كل ما في الامر ان امريكا والعالم الغربي فهم مكوناتنا الشخصية اكثر مما فهمنا نحن انفسنا..
نحن لا نحب احد…ولا نحب انفسنا…نحن نبحث عن فواصل الفواصل بين بعضنا البعض…نحن اداه التفضيل باللفة…وان لم نجد …فضلنا انفسنا بلا اي داعي..
نحن من ينبش صفحات التاريخ لجلب الكراهية بين الطوائف والمذاهب…نحن من يبحث بتاريخ مر علية 1400 سنة لنجدد البيعه لكراهية واحداث شرخت قلوبنا جميعاً…
لقد فهمونا جيداً…هم فقط ارشدونا لطريق الانشقاق والاقتتال والكراهية…هم عرفوا ما في صدورنا من غل لانفسنا ولبعضنا البعض …استغلوا ما في صدورنا ..رموا بين ايدينا اطنان من الاسلحه …وتركونا نكمل لوحدنا
ساهموا بكل قوة بنشر السلاح بين طوائف الشعب الواحد…وبين المذاهب المختلفة …وتركوا لنا بقية الحكاية
راهنوا على ان محبتنا لبعضنا البعض مجرد دعاية اعلامية تقال بالمناسبات ولكن القلوب تحمل بداخلها حقد للاخرين حتى لابناء الديانه الواحده…وللمذهب الواحد
فواصلنا كثيره يا ساده…فواصلنا متصله…وتبدأ بالجنسية …والديانه ..فالطائفة ..والمذهب…والمدينة..والعرق ..واللون..والاسم..
ليتنا نتعلم …نتعلم مشاركه الوطن…والمحبه…والكرامه …والعزه مع انفسنا على الاقل قبل ان ندعي ذلك وقبل ان نلقي بالمسئولية علي الاخرين…لان حينها لن بصفونا بالاهمال والكراهيه وعدم المسئولية التاريخيه فقط… بل ايضا بالغباء…غباء جعل من دولة او دولتين…تتحكم بملايين العرب وتسيرهم على حسب مزاجها فتارة يقتلون انفسهم..وتاره يحرقون تاريخهم…كأنهم عبيد…يسمعون الامر…ويطيعون..
لا تحملوا احد اخطاء نحن نمارسها بعزة وكرامه…ونقترف الاخطاء بكل شموخ ولا نراعي لنا صله قرابه ولا ذمه..

wael oda

ليبانون توداي 9/8/2016
أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: