تصرفات مناصري ميقاتي لا تليق به.. والشعار ينصحه

لم يلق قرار مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان والقاضي باستمرار مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار بمنصه حتى نهاية العام 2019 ردود فعل مرحبة لاسيما من سياسيي المدينة الذين يرفضون ابقاء الشعار لاعتبارات يقولون انها تتعلق بممارسة المفتي وانحيازه لرئيس الحكومة سعد الحريري.

وفي اول تعليق له بعد تكليفه رأى المفتي الشعار ان السياسيين في طرابلس يريدون ان يكون المفتي ورئيس البلدية الى جانبهم، لافتا الى ان هناك معارضة “ربما” مصدرها الرئيس نجيب ميقاتي تقف وراء الحملة على المفتي الذي يقف دائما الى جانب مقام رئاسة الحكومة على اختلاف اسماء الرؤساء.

ويذكر المفتي الشعار الرئيس نجيب ميقاتي حين دعاه الى دار الافتاء يوم زارها الرئيس سعد الحريري في مرحلة الانتخابات، ولكنه لم يجب على هاتفه رغم محاولة المفتي اكثر من مرة التواصل معه، كما يذكره يوم كان رئيسا للحكومة التي جاءت بعد اقالة حكومة الرئيس سعد الحريري، حين دعم ووقف الى جانبه رغم الانتقادات التي طالته من نواب ووزراء طرابلس المحسوبين على تيار المستقبل.

ولا ينسى دريان يوم رشحه ميقاتي ليكون مفتيا للجمهورية وقال له يومها: ” انا املك اكثر من خمسة عشر صوتا من القضاة الشرعيين واريدك ان تكون مفتيا، ولكن يضيف الشعار، رفضت لان رؤساء الحكومات كانوا اتفقوا على المفتي دريان.

وبرأي الشعار فان ميقاتي لا يتبنى تصرفات مناصريه ومؤيديه لانها لا تليق بمرجعية كانت على رأس السلطة التنفيذية، داعيا الجميع الى طي الصفحة وزيارة دار الفتوى والنقاش بهدوء لمصلحة طرابلس ودار افتائها.

المحرر السياسي 

2018 – أيلول – 13
أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: