تعميم من حزب الله الى “الجيش الالكتروني”

عمّم حزب الله على النشطاء الالكترونيين على منصات مواقع التواصل الاجتماعي وذوي النشاط الافتراضي عبر “سيميا” وهي جهة مختصة بشؤون الاعلام الجديد في حزب الله، لضرورة عدم الدخول في النقاشات الدائرة منذ فترة حول موضوع بعلبك – الهرمل، في لفت واضح للازمة المفتعلة بين النائب جميل السيد وحركة أمل.

وجاء في البيان متابعة للنقاش الدائر منذ فترة على منصات التواصل الإجتماعي حول الإنماء في بعلبك الهرمل يهمنا توضيح ما يلي:

مما لا شك فيه ان البقاع عموما ومنطقة بعلبك الهرمل خصوصًا تحتاج الى رعاية خاصة وتعاني الكثير من المشاكل نتيجة غياب الدولة ودورها تاريخيا، لكن الإهتمام بالمنطقة ومشكلاتها لا يتم بفتح النقاشات والمقارنات بين المناطق او بالتصويب على جهات وأحزاب، لأن هذا النوع من النقاشات في الفضاء الافتراضي لا يسبب الا مزيدًا من الشرخ ويزيد الأمور تعقيدا بدلا من ان يكون مساهما في الحلول.

لذلك ندعو أعزاءنا الناشطين الى عدم الخوض في كل السجالات والنقاشات والمقارنات غير المجدية فالحلول لمشاكل بعلبك الهرمل لن تكون حتما بالصراخ والخطاب المناطقي البغيض لأن هذا الخطاب لن يستفيد منه الا العدو والمصطادون بالماء العكر واصحاب الحسابات الوهمية المعروف لدينا من هم مشغّلوها والعاملون عليها والمتفاعلون معها بهدف تحقيق أهداف العدو في ساحتنا .

دمتم أهلًا للمقاومة وحماةً لأمنها الاجتماعي .

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: