تفاصيل التعاون بين الوسّوف والرحباني

قبل أيام، زار الفنان زياد الرحباني المطرب جورج وسوف في دارته في بيروت، وكانت سهرة عشاء بعد سنوات طويلة من التعارف.

الواضح أن حلقة الفنان جورج وسوف ليلة رأس السنة على قناة لبنانية وتصريحه عن هروبه من الغناء للسيدة فيروز، هي ما أشعل حماسة زياد الرحباني لزيارة الوسوف في منزله، بداية تحدث الطرفان عن موقف الوسوف من الغناء للسيدة فيروز والحقيقة وراء ذلك؛ وأن السيدة لا تحب أن يغنّي لها أحد لكنها في أغلب الأوقات تكون مضطرة للاستماع لبعض الأصوات التي تطالعها كما قال زياد الرحباني لأبو وديع “ما فينا نعمل شي، الكل عم بغني”.

جلسة استثنائية كان فيها الوسوف هادئاً مبتسماً طوال الوقت، لم يعكّر صفوه أيّ شيء وكان الاحترام والجوّ الموسيقي هو الغالب.

تؤكد معلومات أن الرحباني اتفق مع الوسوف على عمل غنائي مشترك، يبصر النور قريباً، وكان جورج وسوف “هنيئاً” في الجلسة نفسها على غير عادته، ولم يطلب من زياد الرحباني أو يكلفه بشيء لكن الرحباني يبدو أنه أحب أن يمنح أبو وديع شيئاً متجدّداً لذلك كان الاستماع للموسيقى الذي ظهر في الفيديو المسرّب من الجلسة.

الفنان جورج وسوف استطاع أن يقفز بداية السنة قفزة نوعية يبدو أنها ستعيده بقوة إلى الساحة الفنية، وذلك عن طريق المقابلات التلفزيونية والأغاني وأفكار الكليبات التي ستنتج لاحقًا خصوصاً أنه خلال أيام يصدر أغنية جديدة بعد مجموعة من الأغاني التي لاقت النجاح في انتظار استكمال حفلات الصيف.

( نواعم )

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: