تفاهم بالحد الأدنى بين ” #المردة” و” #المستقبل”

لا يتردد رئيس تيار المردة سليمان فرنجية بالوقوف إلى جانب حزب الله بوجه أي من القوى السياسية الأخرى، وإن كان يجمعه بها حد أدنى من التفاهم، على غرار ما هو حاصل مع تيار المستقبل.

وبخلاف التيار الوطني الحر الذي لا يزال يحاول ألا يأخذ موقع الطرف في الخلاف المتمادي بين تيار المستقبل وحزب الله»على خلفية مطالبة الأخير بتمثيل أحد حلفائه السنّة في الحكومة الجديدة، أعلن تيار المردة، مؤخراً، موقفاً واضحاً على لسان عضو التكتل الوطني النائب طوني فرنجية (نجل رئيس المردة) الذي أيّد بالمطلق مطلب ما يُعرف بـ “النواب السنة المستقلين”، معرباً عن أسفه لعدم إعطائهم موعداً من قبل رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري.

وتعود علاقة فرنجية – الحريري إلى عام 2016 حين قرر الأخير دعم ترشيح رئيس تيار المردة لرئاسة الجمهورية بعد أكثر من عامين على فراغ سدة الرئاسة حينها وإصرار حزب الله على دعم العماد ميشال عون في معركته الرئاسية. ورغم سير الحريري بعدها بالتسوية السياسية التي أدت إلى وصول عون إلى القصر الجمهوري، إلا أن علاقة المردة – المستقبل ظلت متينة، وبخاصة على الصعيد الشخصي بين الحريري وفرنجية.

ويعتبر القيادي في تيار المستقبل والنائب السابق مصطفى علوش، أن هناك “تفاهم حد أدنى يجمع التيارين مرتبطاً بالاستقرار بالبلد، لافتاً إلى أنه ما عدا ذلك يمكن الحديث عن رؤى عامة مختلفة حول الجزء الأكبر من القضايا الوطنية.

ويرى علوش في تصريح لـصحيفة “الشرق الأوسط”، أن “الخلاف في وجهات النظر بين الفريقين حول تمثيل ما يُعرف بـ(سنة 8 آذار) لن يؤدي إلى صراع بينهما، بل سينحصر بإطار المناوشات المعتادة”، موضحاً أن “ما يفرق تيار المردة وتيار المستقبل هو نفسه تقريباً ما يفرّق التيار الوطني الحر – المستقبل”.

وكان النائب فرنجية اعتبر أن العقدة السنية تحتاج إلى حل عبر التنازل من قبل الرئيس المكلف سعد الحريري وتنازل أكبر من قبل الرئيس ميشال عون، لافتاً إلى “معايير يجب احترامها، وإلى أن قبول الرئيس الحريري باعتماد القانون الانتخابي النسبي، يعني قبوله بالشراكة داخل طائفته”.

ويشدد القيادي في تيار “المردة” النائب السابق كريم الراسي، على أن موقف تياره من تمثيل النواب السنة المستقلين، غير موجّه على الإطلاق ضد تيار المستقبل أو ضد الرئيس المكلف، لافتاً إلى أن دعمهم ينطلق من كون مطلبهم محقاً، ولكون أغلبيتهم من الشمال اللبناني. ويعتبر الراسي في تصريح لـصحيفة “الشرق الأوسط”، أن على الرئيس الحريري الجلوس مع النواب الـ6 والاستماع إليهم، والاعتراف بوجودهم بطريقة معينة من خلال استيعابهم، مضيفاً: “لا يصح اعتبارهم خصما شرساً، فليس هذا ما يسعون إليه هم أصلاً؛ لذلك طلبوا موعداً منه لإطلاعه على وجهة نظرهم”، منبهاً من أن “رفض الاجتماع بهم يؤزّم الأمور أكثر ويعطيها طابعاً عدائياً لا يُفترض أن يكون موجوداً؛ لأن كل المسألة مرتبطة بوزير بالزائد أو الناقص”.

 

بولا أسطيح الشرق الأوسط

2018 – كانون الأول – 02
أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: