” تقويم الغياب” … بقلم أ. أنور القاضي / @AnwarKd45

آخر التقويم بين ذراعيك
وآخر الأحزان بين بين شفتاك
وآخر التنهيد في وجع حبك
لك ألملم اﻵهاات قطع من أنفاسك
لك وهج الحياة ودفئ القلب في غيابك
لم يعد بين حناياك سوى صدى حبي
وبين ثنايا وجعك الغياب و لحن الحنين
لم يعد لدي سوى حرفا يرمم غيابك
ويعد سنين الهوى في حبك
كل شئ يخلق من أنفاسك ويحضر
قلبي من غيابك
هل كان!
غيابك غفراني وهيام حبي تسبيح
لوجدانك..
ذلك ما أملك من هوى يخط الحبر رونق ينقش الحب كأس للعاشقين

لا تسرفين غيابا في الغياب ليهب حنين
لا تذهبي بعيدا عند حدود الموت القادم من غيابك
أمكثي طيفا أو اﻵم كي يشبع القلب وجعا وتسكب العين دمعا.
تريثي قليلا كي تكون حدود السماء بعيدة وتكون الذكريات الاليمه
أعيد للحياة عنفوانها ونضجها بين عيناك
البعيدتين كحدود حواجبك
أبتسمي كي تشرق شمسا جديدة تخلق حياة .
آه من بعدك الذي يطول ومن حبك السرمدي . .

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: