“ثلاث إبادات تقترف في فلسطين “\ بقلم نواف الزرو

يشن الكيان الصهيوني حربا مفتوحة لا هوادة فيها على فلسسطين والشعب العربي الفلسطيني، يقترف فيها ثلاثة إبادات كبيرة تستهدف هدم المشهد العربي الفلسطيني برمته لصالح مشهد صهيوني بالكامل بنصوص توراتية يحل محله:

الابادة الاولى: الدموية-الحمراء التي بدأتها التنظيمات الارهابية الصهيونية بالمجازر الابادية الجماعية قبل وخلال النكبة ويواصلها جيش الاحتلال واجهزته الاستخبارية منذ اقامته وحتى اليوم.

الإبادة الثانية: السياسية –القانونية -الحقوقية- حيث يشن الكيان حملة دولية عبر كل المنابر الاممية والاعلامية والثقافية تستهدف شطب المطالب السياسية اوالقانونية-الحقوقية المشروعة للشعب الفلسطيني.

 

الإبادة الثالثة: وهذه اخطر الإبادات، ومضمونها ان الكيان –وانضم اليه في الآونة الاخيرة بعض المثقفين والاعلاميين والسياسيين العرب- يشن حرب إباداة شاملة ضد الحقيقة التاريخية المتمثلة بالرواية العربية بان فلسطين عربية الجذور والتاريخ والحضارة والتراث والمعالم على اختلافها، لتحل محلها الرواية الصهيونية التي تزعم “ان فلسطين يهودية وهي ارض الآباء والاجداد”.

 

اذن ، نحن في الحاصل أمام صراع وجودي-جذري-استراتيجي مفتوح قاعدته كان الرئيس الخالد جمال عببد الناصر قد وضعها في احد خطاباته قائلا: إما ان نكون أو لا نكون في هذا الصراع …؟!

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: