جعجع: “داعش” ستقضي على الشرق الأوسط

شدد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع على ان الفراغ الذي نشهده على مستوى الرئاسة غير مقبول، ولم يعد مهزلة فقط بل أصبح مأساة كاملة بإعتبار أنه يجُر معه شبه فراغ على مستوى المجلس النيابي والحكومة وبالتالي يجر فراغاً على مستوى الدولة وكأننا تقريباً لسنا في ظل دولة، بمعنى آخر أن لبنان عاد الى ما قبل التاريخ ليس على يد داعش هذه المرة بل بإرادة بعض الفرقاء. وعقب لقائه وفداً من الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم بمعراب، أكد جعجع أن إقتراع المغتربين اللبنانيين هو حق طبيعي لهم، والمطلوب من الحكومة الحالية تسريع الخُطى على مستوى الترتيبات المطلوبة والاجراءات الادارية لتمكين أكبر نسبة ممكنة من اللبنانيين المقيمين في بلدان الاغتراب من المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة. ورأى أن ما يحصل في غزة غير مقبول، وحان الوقت لتجتمع الجامعة العربية على مستوى الرؤساء والملوك وان تستجمع كل إمكاناتها السياسية والعملية وثقلها في العالم لإتخاذ خطوات بغية إيقاف الحرب الدائرة في غزة، موضحاً “أنا متأكد أن الدول العربية لديها ما يكفي من تأثير وسلطة سياسية لتتمكن بوقت قصير جداً من إيقاف المجزرة الحاصلة هناك.” ووصف الوضع في الموصل بـ”غير المقبول”، قائلاً: “لا أجد صراحةً التعابير التي تصف هذا الوضع، بإعتبار ان ما يجري لا يمكن أن نقول عنه فقط انه ما قبل الإسلام أو ما قبل الجاهليّة إنما هو ما قبل التاريخ حتى، فداعش هي تنظيم إرهابي بكل ما للكلمة من معنى، إنها تنظيم ظلامي إرهابي مجرم، مشدداً على ان “داعش” لا علاقة لها لا بالإسلام ولا بالمسيحية وفي حال استمرت ستقضي على الاسلام والمسيحية وعلى الشرق الأوسط.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017