جملة في غير محلها قد تكلفه حياته.العميل “ستورم” حياتان ولغتان و4 أسماء.. جهادي قيادي بالقاعدة وعميل للاستخبارات

قصة الدانماركي ” مورتن ستورم” الذي تدرج سلم العلاقات في تنظيم “القاعدة”، متنقلاً ذهاباً واياباً نصف قرن من الزمان، بعلمين وهويتين، حيث أنّ جملة في غير محلها قد تكلفه حياته.

لا نعرف أي دورٍ يؤديه، وتنقل بين الإلحاد والإسلام المتشددّ، وبين الإنكليزية والعربية، ويلعب دور “جايمس بوند” في لحظة، وبلحظة اخرى يكون دائرة المسلحين، وبين ان يكون عميلاً للمخابرات الغربية، وعضواً بالقاعدة.

يثق به قادة تنظيم القاعدة، ويقول أنّه زوّج احدهم لسيدة اوروبية شقراء، سلاحٌ فريد من نوعه، وقوي في الحرب على الإرهاب، وهو يقول أنّه احرز نتائج، يقول: “انا مسؤول عن مقتل 30 ارهابياً”.
في سباق مع الزمن لمحاولة اسقاط أخطر الإرهابيين قبل ان يتمكنوا من اطلاق هجومهم التالي، العميل المزدوج من داخل القاعدة الى وكالات الإستخبارات المركزية..

كيف اعتنق الإسلام؟ كيف تراجع عن ديانته الجديدة؟ وكيف نفّذ رغبة أنور العولقي بالزواج من شقراء أوروبية تشبه الممثلة الحسناء غوينيث بالترو، والتي نصبت له الفخ الذي دفع حياته ثمنا له؟ كيف عاش دوري الجهادي والعميل حدّ الانفصام؟ وكيف أصبح حسب أصدقائه “سلفيا سعوديا” حتى النخاع يحمل اسم مراد ستورم بدلا من اسمه الحقيقي مورتن ستورم؟

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: