جنبلاط: رجال حزب الله في سوريا شهداء

رأى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ان مقولة “ذهاب حزب الله الى سوريا استحضر داعش الى لبنان” غير صحيحة، واصفاً شباب حزب الله الذين بـ “الشهداء”. وقال في مؤتمر صحفي بعد جولة في الشويفات ودير قوبل شباب حزب الله يستشهدون في سوريا وبطل مارون الراس استشهد في العراق بالامس، ونحن نضيع وقتنا بموضوع الرئاسة، والنائب هنري حلو لم يترشح لرئاسة الجمهورية ليكون عقبة وسيكون لدينا مبادرة قريبا”. اضاف ان “الوحدة الوطنية بكل مكوناتها اهم بكثير من بعض الشكاوى وبعض ما حصل في 11 ايار”. وحيا حركة حماس والمقاومة الفلسطينية وقال ان ان “كل جندي اسرائيلي يموت هو مجد لكل الامة العربية، ومن يقفل المعابر لن يبقى بل فلسطين باقية، والمطلوب اليوم ان نستشهد لحماية لبنان ودعم الجيش اللبناني، والمطلوب الحوار مع جميع الافرقاء لحماية لبنان”. واعتبر ان “الخطر وصل الى عرسال”، ووجه تحية الى الجيش اللبناني واهالي عرسال الذين استشهدوا من اجل الجيش اللبناني. وفيما خص سوريا، قال جنبلاط انني “صافحت الرئيس السوري حافظ الاسد عام 1977 رغم اني اعرف ان النظام السوري من يقف وراء اغتيال كمال جنبلاط، لان العروبة اهم من كل شيء ولا يوجد شيء امامنا سوى سوريا والبحر، وسوريا اليوم تدمر من النظام اولا ومن الذين يدعون انهم اصدقاء الشعب السوري عربا كانوا او عجما”. واوضح انه “استخدمنا لنتقاتل سويا في لبنان ولكن كانت لعبة الامم اكبر منا، وتصالح لبنان والجبل، والتاريخ لم يقف في 11 ايار او في 16 اذار، ونريد ان نرى ما الذي سيأتي، من فكر داعش ومن يفجر نفسه في الكنائس، وهو خطر على كل لبنان، ونحن بحاجة الى التعاون مع رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ورئيس المجلس النيابي نبيه بري وامين عام حزب الله السيد حسن نصرالله الذي بادرت وذهبت لزيارته الاسبوع الماضي، وليس صحيحا مقولة ان ذهاب حزب الله الى سوريا استحضر داعش الى لبنان

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017