حاصباني: وضعنا في وزارة الصحة معادلة علمية لتحقيق الإنصاف بين المستشفيات

اشار وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال غسان حاصباني انّ “النقاش عن تشكيل الحكومة لا يزال في أوائله وكل فيتو يوضع يعرقل الأمور أكثر”، لافتا الى انّ “قد أعود إلى الحكومة والوزارة السيادية لـ”القوات” هي الأمر الرئيسي المطروح في المفاوضات”.

واعتبر حاصباني في حديث للـ”ام تي في” انّ “منصب نائب رئيس مجلس الوزراء يُحدد حسب تكوين الحكومة وليس محصور بالعرف لأحد معين، وعودتي الى الحكومة مرتبطة بالمرحلة الثانية من النقاش حول نوعية الحقائب وإمكان نجاحي في إحداها. المطلوب اليوم تشكيل الحكومة بشكل يضمن الشراكة الحقيقية”.

وقال: “كل الكلام الذي يستهدفني كلام خاطئ، وقدمنا مستنداتنا للقضاء وهي شفافة وواضحة، والسقوف المالية في السابق كانت تحصل إستنسابيًا بالتوافق بين بعض القوى السياسية من دون أي معايير علمية، جئنا ووجدنا مستشفيات مجحفًا بحقها، فإعتمدنا طريقة لرفع الظلم عنها”.

وتابع: “وضعنا في وزارة الصحة معادلة علمية لتحديد الكلفة الحقيقية لكلّ سرير كي نتمكّن من وضع سقف مالي ولتحقيق الإنصاف بين المستشفيات”.

واضاف: “المعادلات التي وضعناها استغرقت 6 أشهر بالتعاون مع مستشفيات حكومية وخاصة وعرضناها على مجلس الوزراء ولم تُدرَج على جدول الأعمال؛ والزيادة أو خفض السقوف في جميع المستشفيات لم يكن أكثر من 20 بالمئة صعودًا أو نزولًا ولم نطبق المعادلة كليا كي لا نخلق خللا استشفائيا في عام واحد”.

واردف: “نحن لم نطيف المستشفيات فالزيادات شملت مستشفيات من بيئات مختلفة. إذا كنا متهمين بأننا نعطي المستشفيات المسيحية سقوفًا أعلى، هل يعلمون كم مسلم يزور “أوتيل ديو” وذلك لأن المستشفى ليست طائفية ولا مستشفى في لبنان ذات لون طائفي واحد”.

واكّد حاصباني انّ “من بين المعايير التي تتضمنها معادلة السقوف المالية، نسبة إقبال المرضى الى كل مستشفى على حساب وزارة الصحة في توزيع السقوف المالية”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: