حزب الله يكبح هجوم “ثأر الحجيري”

تهاجم جبهة النصرة منذ مساء أمس مواقع تابعة لحزب الله في بلدة فليطة الحدودية القريبة من جرود عرسال اللبنانية الواقعة في الجزء الغربي من منطقة القلمون السورية.

الهجوم الذي تكشفه المعلومات  أنه يأتي ثأراً لمقتل الشاب العرسالي “حسين الحجيري” يوم أمس من قبل عائلة الشهيد في الجيش اللبناني محمد حمية، تؤكد تفاصيله أنه “جاء بطلب من عم القتيل، الشيخ مصطفى الحجيري (ابو طاقيه) الذي أجرى إتصالات وحشد قوات لهذا الشأن”.

أمّا في الوقائع الميدانية، فقد علمنا أن الهجوم الذي بدأ يوم أمس إستمر بوتيرة منخفضة في ساعات الفجر حيث إستهدف سلاح الصواريخ في حزب الله تحركات للمسلحين رُصِدت عبر الكاميرات الحرارية، ما أدى لمقتل العديد من المهاجمين. وبحسب مصادر ميدانية لـ “ليبانون ديبايت”، فإن حزب الله ركز إستهدافه على محور نقطة البراميل وهي مرتفع محدود موجود في جرود فليطة من جهة البلدة، يعتبر مركز إنطلاق أساسي للمسلحين الذين هاجموا نقاط حزب الله والجيش السوري في التلال والمنخفضات القريبة من البلدة.

وتشير المعلومات، ان نقطة البراميل كانت خاضعة لسيطرة حزب الله قبل أن تتمكن “النصرة” من إستعادتها قبل نحو أكثر من أسبوع.

في هذا الوقت، نشر الاعلام الحربي في حزب الله صور تظهر إستهداف سيارة عسكرية تابعة لـ “جبهة النصرة” طراز bmp كانت تتحرك من جهة تلة الظليل الأسود في جرود فليطة، في الجزء المرتبط مع جرود عرسال، حيث إستهدفت بصاروخ حراري بشكل مباشر ما أدى لمقتل من فيها.

وتسود المنطقة حال من الإستنفار العسكري للمرة الأولى منذ أشهر طويلة، حيث تشهد المنطقة القريبة من الحدود مع جرود عرسال عمليات قصف وإشتباكات متقطعة.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: