حليمة بولند تفجر غضب الكويتيين .. احتضنت أطفالاً إسرائيليين وقالت إنّهم “أحباب الله”!

بعد الجدل الواسع الذي أثارته الكاتبة والإعلامية المتصهينة فجر السعيد بدعمها التطبيع مع الاحتلال وتحديها الشعب الكويتي الذي تبرأ منها بظهورها على شاشة إسرائيلية، خرجت أيضا الإعلامية الكويتية المثيرة للجدل حليمة بولند لتفجر غضب الكويتيين بنوع جديد من أنواع التطبيع.

“بولند” ظهرت في مقطع مصور لها مع أطفال إسرائيليين وهي تقبلهم وتمازحهم، ونشرت المقطع على حسابها بـ”سناب شات” ما فجر موجة غضب واسعة تجاهها.

الانتقاد الذي قابلته الإعلامية الكويتية باستياء شديد، وبررت الفيديو بأنها لا تستطيع أن ترفض طلبًا لطفل، وذلك وفقًا لفطرتها كإنسانة وأم.

وكتبت حليمة على حسابها الرسمي على موقع “إنستغرام”: “بخصوص الهجوم غير مبرر من الإعلام والصحافة، حول تصويري مع أطفال من إسرائيل.. فأنا تصرفت وقتها بفطرتي السوية وإنسانيتي تجاه أطفال أبرياء لا علاقه لهم بالسياسة وقذارتها؛ فهم أحباب الله”.

وأضافت: “لن أقول رأيي السياسي في التطبيع مع إسرائيل أو كرهي لإسرائيل.. لكن ما أريد أن أقوله هو أن لا نتخلى عن إنسانيتنا في كل الأحوال والظروف”.

وظهرت بولند في الفيديو خلال تواجدها في أنطاليا، وهي تقف وخلفها عدد من الأطفال الذين يلتقطون صورًا معها، وسألتهم عن وطنهم فأجابوا أنهم من إسرائيل.

وأصيبت بصدمة بعد معرفتها بموطنهم، ولكنها استمرت بالتصوير، وقبلت الطفلة التي تقف بجوارها، مؤكدة أن “الأطفال أيًا كانت جنسيتهم فهم أحباب الله”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: