((حوار على مائدة الأفطار))… مقال بقلم الكاتب “يوسف عالي العتيبي” / @abunezar6

على وجبة الافطار في أحد فنادق #عمان جلس بالقرب مني فتاة امريكية تأكل من إفطارها لقمة والى جوارها كتاب مفتوح  تقرأ منه قليلا ثم تأكل ثم تعود لتقرأ بشغف!
رأتني بملابسي العربية فظنت اني من عصر لورنس العرب وفيلبي الذي جال وصال في جزيرة العرب وتحدثت معي وفأجأتها بان أخبرتها أن المسيحيين أقرب للمسلمين من اليهود وأن اليهود هم من قتلوا انصار عيسى عليه السلام مثل (يحي بن زكريا)ع وأذوه هو ووالدته(مريم) وتسببوا في منعه من اكمال رسالته بمحاولة قتله فأنجاه الله وانه سيعود اخر الزمان..
وقالت:نعم سيعود….!؟
وقاطعتها:انه سيكون مع المسلمين وليس مع اليهود
وألله اخبرنا في القرأن بقصته كاملة وديننا يأمرنا بأن نؤمن بالله ورسله وكتبه وأن نبينا محمد صلى الله عليه وأله وسلم نشاء في #مكة في فترة من فساد الأمم وظلام العالم وكان محبوب يدعونه قومه بالصادق الأمين وحينما صدع بالحق أوذي وحاولوا قتله ونجاه الله كما أنجى عيسى عليه السلام وكثير من الرسل وذلك بالهجرة الى #المدينة_المنورة حيث تم أكمال الدين
وفي المدينة استقبل نصارى نجران وأوذي من اليهود وأستطاع ان يبعدهم للأبد من جزيرة العرب
وأن المسيحيين هم أول من أعان المسلمين حيث هاجر من أشتد عليهم الأضطهاد في مكة الى ملك الحبشة المسيحي وأواهم
قالت أنها قادمة من(إسرائيل) فلسطين المحتلة ربما كانت قادمة من أحتفال نقل السفارة !!؟

لكنها أبدت اقتناع بما قلت وربما سمعت لأول مرة ان اليهود هم سبب التفرقة بين الأديان والإفساد وأن في القران الكريم ما يثبت ذلك وأن اكثر المسلمين اليوم في الغالب لا يمثلون القرأن بل يمثلون مشايخ وكبراء
فبوفاة النبي(ص) انقطع الوحي وتحكم فيهم في اغلب العصور مشايخ يبثون الحقد والكراهية وطغاة ومستبدين وظلمة هدفهم لم يكن نشر الاسلام بل التشبث بسلطة أو مال أو جاه فلم تدور الأمة في الغالب كما دار القران بل دارت كما دارت مصالح الكبراء والسادة فأضلوهم السبيل..
(يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا 66 وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا 67 رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا)سورة اﻷحزاب 68
وإنهيت الحوار معها بأن الله سيحق الحق وسيكون لنزول عيسى عليه السلام أثر كبير في تعديل الصورة التي هي الأن مقلوبة عند اكثر الغربيين وحتى عند اغلب المسلمين انفسهم..
فليت شباب المسلمين اليوم ونحن على ابواب#رمضان🌙 #شهر_القران يقرأؤن ويتدبرون القرأن وليت المسلمين يقولون ليصلح الله لهم كما امرهم(قولا سديدا) ويبتعدون عن منهج العنف والتكفير والجدال(بغير علم اوهدى او كتاب منير)

وكل عام وانتم والأسلام بخير

عميد متقاعد ومستشار تحكيم دولي/يوسف عالي العتيبي

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: