خاص #ليبانون_توداي/رسالة إلى سماحة السيد حسن #نصرالله/ @galal2ali

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

إلى سماحة السيد حسن نصرالله
_________

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد والأئمة الميامين من آله وسلم تسليما كثيرا ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا سيد
من وراء التلال والجبال و البحار والصحاري والرمال ..
من بلد البلدان ونفس الرحمن ويمن الإيمان .. ومن بلاد الرجال وأي رجال .. تحت أقدامهم يذوب الحديد .. ولوطأتها وشدتها ترتعد أفئدة العتاد والعبيد ..
أحببت أن اناجيك بهذه الحروف الخجولة والكلمات المزخرفة والجمل المزينة بالحب والعشق والدم .. كما تناجيني أنت في منامي وأحلامي .. ما بين الفترة والأخرى تزورني .. وتمسح على رأسي وتبتسم لي .. وحتى أنك تضمني وتقبلني ..
بأي حروف يبدأ هذا العاشق الصغير أن يحدثك فكله حيره .. وإن وصلتك حروفته أصابه منها الغيره .. لأنها مرت أمام عينيك المقدستين وخرجت من شفتيك المطهرتين ..

لن يطول كلامي وأنا انسج خيوط هذه الرسالة القصيرة بدقة وتمنق .. أحب أن اكلمك كما أنا بلهجتي و منطقي البسيط
فاسمح لي يا سيدي

ياسماحة السيد أيش اقول لك وأيش اعبر لك عن مشاعري الجياشة ،، بس قبل ما اكلمك عن حبي خلني اكلمك عن وضعي ..
أنا من البعيد البعيد .. من تحت الركام .. من بين الفقر والبرد الشديد ..
من اليمن من محافضة ذمار ومديرية جهران وقرية الهجرة ..
من خلف الحصار ومن وراء الستار ..
حبيت أن أكتب لك هذه الحروف عسى أنك تقراها فأحضى بذكر اسمي عندك .

سيد..
الله كم بين أحبك .. تصدق ما بين الشهر والآخر انك تجه لاعندي تزورني في منامي تجه بعمامتك وبهيبتك تجلس جنبي وتحاكني وأنا احاكيك ..
الله يا سيد اقسم بالله إني حين احلمك ما اشتي أقوم من نومي ولا اشتي يكمل الحلم ..
وأقول شوقي وهذا النومه توقع للأبد ..

المهم يا سيدي وعيني قلت قبل ما اسير الجبهة أكتب لك رسالة لأنك قلت لي في أحد خطاباتك أنه (من يحب إنسان يتذكره يسأل عنه … إلى أن قلت بيت لو رسالة ) وأنا قلت أكتب لك وارسلها عسى توصلك مع أن نفسي قالت لي ( وهل يد الإمام الخامنئي اليمنى ولسانه سماحة السيد حسن نصرالله متفرغ لقرائة حروفك ..) لكن على أمل أن تقرأها وتجيب كتبتها لك
(عتقول لك عن حالنا يا سيد وأنت حين ترد عليا قولي عن حالك )
برغم علمك عن حالة بلادنا المأساوية من حرب تكالبت فيها جميع الدول علينا .. وعلمك بالفقر السائد بين طبقات شعبنا .. وعلمك بالحصار المفروض علينا الذي أغلق علينا حتى منابع الأوكسجين لأجل لا نتنفس .. رغم هذا كله ورغم جراحاتنا واوجاعنا
والله يا سيد أن احنا بخير وفي صحة وعافية وصابرين وصامدين مادامت عمامتك فوق رأسك ..
كل شي عندنا تمام لا ينقصنا غيرك غيرك وبس .
أنا ذلحين كملت الثانوية وماعد عتنتظر للنتيجة أو أسجل جامعة ماشي .. أنا منتظر لشي واحد منتظر اواسيك بشهادة ولدك وفلذة كبدك هادي اواسيك بدمي .. وأنا اطلب من الله ذلك في كل لحظة .

اشتي أذكرك بيوم طلعته في الشاشة واديته كلمه على شان قرار ترامب إلي قال أن القدس عاصمة لإسرائيل .. يوم تكلمته كان بدني يقشعر كله وكنت أحس بوجود صاحب الزمان وتيقنت ان الفرج أصبح قريب قوي .. وكتبت بعض الأبيات وذكرتك فيها .. وهذه هي

عاصمة السماء

الكون عرشك والفضاء ** والأرض ملكك والسماء
والأمر أمرك لا سوى ** ياابن الهداة الاصفياء
والقدس قدسك كلها ** مهما ادعتها الادعياء
مهما تغنى سيفهم ** فيها اناشيد الرباء
وسلاحهم وصراخهم ** في القدس ليس لهم بقاء
حانت نهاية موتهم ** فطقوسهم باتت عزاء
في مكةٍ كنا لهم ** ناراً تأجج للشواء
صرنا نطهر صرحها ** من كل أنواع الرياء
للقدس باسمك سيرنا ** لعمامة الحق الولاء
أبشر بجندك سيدي ** يا ابن المرمد بالدماء
قد قال نصر الله يا ** مولاي نحن النجباء
سنكون درعك سيدي ** سنكون سيفك والرداء
سنكون عونك كلنا ** فالقدس صارت كربلاء
تالله يا ابن المصطفى ** عيسى يقول متى اللقاء
أقبل علينا مسرعا ** أرواحنا لك ذي فداء
وأرحم حنين قلوبنا** واجعل على الباغي الفناء

#القدس_للمسلمين
#القدس_قضيتنا_الأولى
#القدس_عاصمة_فلسطين
#ماتركتك_ياحسين

 

أيوه يا سيد نسيت ما اقول لك ( حين بديت في برنامج لعبة الأمم وطيت الصوت وقربت لاعند الشاشة قوي لأن إخوتي كانوا نوم ولكل كانت البطارية كانت ضعيفة المهم .ِ.. وأنا بين أسمعك ضبح بني المذيع كنت اشتي أدخله من الشاشة حتى أن أمي كانت تتعين معي قالت ( الله يقلعه ليش بيقاطع السيد .. ) وللاسف حرمت اني اعين البرنامج كله لأن الشاشة. طفيت .. ضنكت قوي وضبحت.. وكودين رقدت ..
وعاد باقي شي اشتي اقوله لك تعرف هذه الجملة ( لا يحبك إلا مقاوم ولا يبغضك إلا عميل ) هذه كتبتها أنا لك ❤

سيد مشتي أطول عليك وإلا عجلس اجابرك اجابرك لوما تمل وتضجر مني
وهذا عن حالنا وشذرة بسيطة من حياتي ومشاعري

قل لي أنت كيف حالك .. وكيف صحتك ..😢😢

سيد اشتقت إليك .. أتمنى أن أراك كما في الحلم اقبلك واضمك واشمك .. ياريت .. هذا حلمي هل سيتحقق .. أقل شي يا سيد إذا ما تحقق هذا الحلم الكبير رد على رسالتي واذكرني عند الله وعند حجته صاحب الزمان ونائبه الإمام الخامنئي وادعه لي يا منعاه يا سيد ..
هذا الكلام أكتبه بعبرة مخنوقة و دمعة تصارع العين للخروج ..

بقي شي يا سيدي ..

أحمد الله وأشكره ذي خلاني أعرفك واحبك .. واشكر أيضا أستاذي ذي مسك بيدي ورواني طريقك .. من وعادني صغيييير ..

اسمح لي أن أنهي كلامي .. فوالله ليس عجزا بالكتابة ولكن خوفا أن أطيل عليك .. أحبك يا سيدي .

حفظك الله يا سيدي وعيني وأطال الله بعمرك ورزقني حبك وقربك وذكرك
والسلام عليكم ورحمة وبركاته
هذه الرسالة من الشاب اليمني -وإن شاء الله الشهيد-
ابنك المحب / جلال علي ناصر زيد
كتبتها بتاريخ ( 5 / 1 / 2018 م )
والله ولي التوفيق .

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: