#خالد_علوان الشهيد البطل الذي غيّر مجرى الاحداث ..!

في 24 أيلول 1982، تقدم مقاتل في ثياب مدنية، مربوع القامة بخطى ثابتة من رصيف مقهى “الويمبي” في شارع الحمراء، وسط بيروت، حيث كان يجلس ضابطين اسرائيلين وجنديان، وعند وصوله على بعد مترين منهم، كان أحد الجنود يهزأ من صبي المقهى ويسحب من جعبته عملته “الإسرائيلية” (الشيكل) ليدفع الحساب، اقترب هذا المقاتل منهم وقال لهم:
خلو عنكن، انا رح حاسب..
سحب من تحت قميصه مسدسا رشاشا وأفرغ طلقاته في أجساد عناصر الاحتلال.

رمى مسدسه في الأرض وغادر بخطى مسرعة في اتجاه نزلة شارع عبد العزيز، ثم اختفى مهرولا بين متفرعاته والمباني المحيطة، أما المحصلة فكانت: مقتل الضابط وجرح الجنديين.

انه خالد علوان ابن بيروت انتمى للحزب السوري القومي الاجتماعي …..

عملية الويمبي في بيروت شكلت امتداداً لعملية إطلاق صواريخ الكاتيوشا على المستعمرات الصهيونية في الجليل من سوق الخان في حاصبيا في 21 تموز 1982، وكانت تلك الصواريخ الانطلاقة العملية لجبهة المقاومة، وعملية «الويمبي» الانطلاقة المباشرة لتحرير بيروت، وبالتالي إفشال كلّ أهداف العدوان التي رسمها الجنرالات الصهاينة وعلى رأسهم الإرهابي شارون، ولم تأت حسابات حقلهم مطابقة لحساب بيدرنا.

عملية «الويمبي» ومنفذها الشهيد البطل خالد علوان، محطة غيّرت مجرى الأحداث

 

ليبانون توداي

22/9/2016

 

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: