دمشق: أولويتنا تحرير إدلب.. وعلى الاحتلال الرحيل

أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم، أن أولوية الدولة السورية الآن هي تحرير محافظة إدلب وأن التنسيق مع روسيا مستمر بهذا الشأن، وأشار إلى أن الحكومة في دمشق مستعدة للحوار مع الأكراد بما فيه مصلحة الدولة السورية.

نقلت وكالة “سانا” للأنباء أن وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم قال خلال لقاء أساتذة وطلاب جامعة دمشق على مدرج الجامعة اليوم الإثنين إن “أولوية القيادة السورية هي تحرير محافظة إدلب من التنظيمات الإرهابية”.

وأشار المعلم إلى “التنسيق دائم بين سوريا وروسيا بهذا الشأن ولفت في الوقت نفسه إلى “أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والإرهابيين لم يلتزموا باتفاق سوتشي”.

وأكد الوزير السوري “أن القيادة السورية تفضل الحوار السياسي إذا كان يحقق الهدف بتخليص إدلب من الإرهاب وفي النهاية فإن القرار هو تحرير جميع الأراضي السورية كاملة”.

وأوضح الوزير المعلم أنه من المبكر الحديث عن بدء عمل اللجنة الدستورية مؤكدأ أن تأخر تشكيل اللجنة ناجم عن “محاولة عدد من الدول الغربية التدخل فيها إضافة إلى العقبات التي وضعتها تركيا في طريق تشكيلها”.

وأضاف المعلم أن الأكراد هم جزء من النسيج السوري، وبين موقف الحكومة السورية من الممارسات الكردية وأشار إلى أن “السوريين الأكراد جزء من النسيج السوري والحكومة السورية مستعدة للحوار دائما لما فيه مصلحة الدولة ناصحا الجميع بعدم الانجرار وراء الوهم الأمريكي”.

وبشأن وجود القوات الأجنبية على الأراضي السورية بشكل غير شرعي ودون تنسيق مع الدولة السورية بين المعلم أن “هذه الدول تريد أن تجد لنفسها أدوارا في الحل السياسي للأزمة في سورية وهذا الشيء لن يحصلوا عليه وعليهم أن ينهوا احتلالهم للأراضي السورية”.

سبوتنيك

2018 – كانون الأول – 17
أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: