عاجل

رأى “الحور” في الحلم ففجر نفسه!!

قاد «حلم» رآه شاب سعودي إلى تغيير مسار حياته، أو وضع حد لها. فعلى رغم أن عبدالرحيم العتيبي كان من معارضي أسلوب «العمليات الانتحارية»، مع إيمانه بـ «العمل الجهادي»، إلا أن رؤيته أثناء نومه «الحور العين» يدعونه إلى تنفيذها، قاده إلى تنفيذ عملية انتحارية مطلع الأسبوع الجاري في اليمن.

وعلى رغم أن العتيبي يعتنق فكر التنظيمات «الجهادية»، إلا أنه كان من معارضي فكرة «العمليات الانتحارية»، لأنه مقتنع في قرارة نفسه أن ذلك من «قتل النفس». ولم يحل صغر سنه دون مشاركته في القتال لأشهر في صفوف مقاتلي «أنصار الشريعة» الذي يعد من أفرع تنظيم «القاعدة» في سورية، قبل أن ينتقل إلى اليمن أخيراً، ليشارك في القتال مع تنظيم «قاعدة الجهاد في جزيرة العرب». ونفذ عمليته تزامناً مع عملية زميله اليمني الجنسية أبو لادن الصنعاني، الذي لم يتعد عمره هو الآخر 23 عاماً. وكان العتيبي رافضاً للعمليات الانتحارية، على رغم أنها من أساسيات القتال في التنظيم الذي يتبع له، معتبراً أنها «قتل للنفس»، إلا أن «رؤية» رأها في منامه قبل أيام، دفعته لتسجيل اسمه ضمن الراغبين في تنفيذ هذه العمليات، وأقدم عليها بالفعل، بحسب ما نقله زملاء العتيبي في التنظيم، الذين أوضحوا في تغريدات بثوها عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أن دافع العتيبي لتنفيذ هذه العملية هو «رؤيته الحور العين في منامه»، بحسب وصف ما نقلوه عنه. وفي شأن مماثل، يعمد قادة التنظيمات «الإرهابية» والمتعاطفون معهم، إلى إسناد «البُشريات» لما يُرى في المنامات، وذلك بتبشير أهالي القتلى منهم برؤيته في المنام «مرتدياً ثوباً أبيضاً، وتفوح منه رائحة المسك وهو يتوسط الحور العين»، أو «يتنعم في نعيم الجنة» بحسب وصفهم، مطالبين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بـ «إيصال هذه الرؤية أو البُشرى لوالدي وذوي القتلى».

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: