عاجل

رعب في أمريكا من تواصل الصين مع “كائنات فضائية”

اعترف الرئيس السابق لمجلس أمناء جامعة “SETI” الأمريكية جون هيرتز، أن الخبراء الأمريكيين قلقون من اتصالات محتملة قد تجريها الصين مع “كائنات فضائية”، خلال لقاء أجراه مع مجلة “British Interplanetary Society”.

وصرح هيرتز قائلا: “نحن قلقون فعلا من المشروع الصيني الجديد، فمن خلال التلسكوب “FAST” الجديد الذي بنته، من الممكن أن تتمكن الصين من إرسال إشارات إلى الكائنات الفضائية، إن وجدت، ما قد يشكل خطرا حقيقيا على حضارتنا على الأرض”.

وأشار إلى أن الصين قد تتوصل لمعلومات جديدة، وقد تحدث خرقا حقيقيا في مجال المعلومات الفضائية، وذلك بسبب مشروعها الجديد، لأن اكتشافها لتلك المعلومات سيجعلها الرائدة في العالم في هذا المجال.

جدير بالذكر أن تلسكوب “فاست” الصيني هو الأكبر من نوعه، إذ يمتد على مساحة أكبر من مساحة ملعب كرة قدم بـ30 مرة، فيما يبلغ ارتفاعه نحو 500م، وقد بني التلسكوب بتكلفة 1.2 مليار يوان (180 مليون دولار) فوق جبل في إقليم قويتشو جنوب غربي الصين، بعد عمل استمر 5 سنوات.

يمتلك التلسكوب الصيني العديد من الخصائص التكنولوجية التي تمكنه من إجراء العديد من العمليات الفضائية، مثل التعدين الكويكبي، واكتشاف الحياة على الكواكب الأخرى في المجرات الكونية، وسيساعد في إرسال العديد من البعثات المأهولة إلى المريخ.

وتطمح الصين إلى إرسال رجل للقمر بحلول عام 2036، وكذلك بناء محطة فضائية هناك، وهو ما بدأت في العمل عليه بالفعل.

ويبدو أن السباق بين الصين وأمريكا في كل المجالات مستمر، حيث تصر الصين على أن برنامجها علمي، بينما تقول وزارة الدفاع الأمريكية إن قدرات الصين المتعلقة بأبحاث الفضاء زادت، وأنها تهدف بذلك منع خصومها من استخدام إمكانياتهم في الفضاء حال وقوع أزمات.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: