ريا الحسن : لبنان لن يكون جزءا من محاور إقليمية ولتكن عودة النازحين أولوية عربية ودولية

أكدت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن أن لبنان “ما كان ولن يكون، جزءا من أي محاور إقليمية، ولا طرفا في أي منظومة أمنية إقليمية، تخالف دوره والتزاماته في نطاق العمل العربي المشترك”، داعية إلى “التوقف عند محاولات جهات إقليمية تعمل لزعزعة استقرار الدول العربية، والتدخل في شؤونها الداخلية. الأمر الذي يفرض علينا المزيد من التنبه لمخاطر الاختراق الأمني والسياسي والثقافي لمجتمعاتنا، ويدعونا إلى أعلى درجات التضامن، لدرء تلك المخاطر وتداعياتها على سلامة أوطاننا”.
وطمأنت إلى أن “الوضع الأمني في لبنان، ممسوك تماما، ومضبوط على أكمل وجه، وأنه في إمكان كل الأشقاء، أن يطمئنوا إلى أن أبواب اللبنانيين مفتوحة للترحيب بهم في كل وقت”، مشيرة إلى “خروج لبنان سالما، من تجربة الحرب مع الإرهاب، ونجاحه في الانتصار عليه، بفعل الضربات الوقائية والاستباقية، التي نجحت الأجهزة الأمنية اللبنانية في توجيهها إلى الشبكات الإرهابية”.
وقالت في هذا الإطار: “الأجهزة الأمنية اللبنانية، أكدت فاعليتها، وأثبتت، مع الجيش اللبناني، قدرة الدولة ومؤسساتها الشرعية، على تولي مسؤولياتها الدفاعية عن لبنان، والحفاظ على أمنه واستقراره”، لافتة إلى أن “قوى الأمن الداخلي، تؤدي دورا أساسيا في توفير الاستقرار الأمني، الذي تزدهر حركة السياحة في ظله، بعدما حققت نجاحا ملحوظا، في الحد من معدلات الجريمة”، معتبرة أن “النزوح الهائل الذي تسببت به الحرب في سوريا، يشكل تحديا اقتصاديا واجتماعيا وأمنيا كبيرا، أمام الدول المضيفة للنازحين”، وقالت: “إننا نجدد تمسكنا بضرورة أن تكون عودة النازحين السوريين، أولوية عربية ودولية، وأن تتوافر لهؤلاء، شروط السلامة والعودة الكريمة، في ظل حل سياسي يتيح استرداد سوريا، إلى موقعها الطبيعي بين أشقائها العرب”، مرحبة ب”الدعم السخيمن العرب وشركاء لبنان، في برنامج النهوض والاستثمار”، معربة عن تصميمها “خوض التحدي من منطلق واجبي الوطني، في خدمة بلدي وشعبي وإيماني، بأن من يمسك زمام سلطة القانون، لا يقيم شأنا للتمييز بين المواطنين”.
كلام الحسن، جاء في الكلمة التي ألقتها خلال الدورة 36 لمجلس وزراء الداخلية العرب، التي تنعقد في تونس، برعاية الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، في حضور وزراء الداخلية في الدول العربية، وفود أمنية رفيعة، ممثلي جامعة الدول العربية، اتحاد المغرب العربي، مجلس التعاون لدول الخليج العربية، المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (إنتربول)، المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني، مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، مشروع مكافحة الإرهاب لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية والاتحاد الرياضي العربي للشرطة.

أضف تعليق

اترك رد

Ugo Amadi Jersey 
جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: