ريفي يدعم الحريري وفي بيت الوسط قريباً

أشارت صحيفة “الأنباء الكويتية” الى أن ساهمت “المصالحة” بين تيار المردة والقوات اللبنانية، بعد 40 عاما من التباعد والجفاء، في تفريج الاجواء السياسية على المستوى المسيحي كما على صعيد الجو الوطني العام، وعلى امل انسحاب هذه الاجواء على الحالة الحكومية المعلقة على شجرة المناكفات السياسية الداخلية المتصلة بالواقع الاقليمي المتخبط.

وتابع رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل أمس لقاءاته التوفيقية، فاستقبل تيمور جنبلاط والتقى الوزير السابق محمد الصفدي والنائب عدنان طرابلسي (الاحباش)، مراعيا حصر حركته في محور بيت الوسط والضاحية الجنوبية فبعبدا، في حين التقى الرئيس المكلف سعد الحريري النائب وائل ابوفاعور موفدا من رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط وتلقى تغريدة تويترية داعمة ومشجعة من الوزير السابق اللواء اشرف ريفي لاول مرة منذ حصول القطيعة بينهما.

وقال ريفي: نشهد انقلابا موصوفا على الشرعية والدستور والسيادة، موقفنا الدائم والثابت ان نكون الى جانب كل من يدافع عن الثوابت السيادية.

واضاف: نقف الى جانب الرئيس سعد الحريري في موقفه الرافض لشروط حزب الله ونشد على يديه في كل موقف يدافع عن الدستور والمؤسسات الشرعية، هذه معركة جميع اللبنانيين الحريصين على سيادة الوطن وكرامته.

وما يوازي اهمية ما تعنيه هذه التغريدة بثها من تلفزيون “المستقبل” الناطق بلسان تيار المستقبل ورئيسه سعد الحريري مع صورة للواء ريفي.

وفي معلومات “الأنباء الكويتية” ان رؤية وزير العدل السابق والضابط الاقرب الى الرئيس الشهيد رفيق الحريري في بيت الوسط اقتربت.

ويقول المتابعون: ان خروج وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال نهاد المشنوق من كنف المستقبل لاسباب عديدة، آخرها استبعاده عن التوزير ساهم في اعادة المياه الى مجاريها بين الحريري وريفي.

ووفق المصادر لـصحيفة “الأنباء الكويتية” فإن الحراك الحكومي سيستأنف على اشده مطلع الاسبوع المقبل بعدما يكون الوزير جبران باسيل استكمل جولته على القوى السياسية المعنية ضمن اطار البحث عن حل لازمة الوزير السُني السادس الذي يرفض الرئيس المكلف ان يكون من النواب السُنة في 8 آذار.

الانباء الكويتية

2018 – تشرين الثاني – 16
أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: