زواج محمد من مورال يثير عاصفة غضب في إسرائيل

أثار قرار المواطن العربي محمد منصور الزواج من اليهودية التي أعلنت اسلامها “مورال ملكا” عاصفة سياسية وجدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي وحالة من الغضب بين اليمين المتطرف في إسرائيل الذي مارس ضغوطا كبيرة على العروس لثنيها عن قرار الزواج من مواطن عربي رغم انه يحمل الجنسية الاسرائيلية.
وبدأت الضجة قبل نحو أسبوع, حين نشر نشطاء اليمين المتطرف على موقع “فيس بوك” الدعوة للزفاف بين محمد (26 عاما) ومورال (23 عاما), وكلاهما من سكان مدينة يافا عروس البحر المتوسط, داعين إلى منع الزفاف والتظاهر ضده.
وكان على رأس المعارضين منظمة “لهافا ” اليهودية المتطرفة والتي تعمل على منع زواج اليهوديات من العرب,وما تسميه الاختلاط بين الأعراق “اليهود والعرب” في الأرض المقدسة والتي شنت حملة عنيفة ضد الزواج المقرر ان يتم مساء اليوم الأحد في إحدى قاعات الأفراح بمدينة ” ريشون ليتسيون ” جنوب تل أبيب.
وقال “بينتزي غوبشتين” رئيس المنظمة في تصريحات نقلتها الصحف الاسرائيلية:” في حين أن هذا لن يكون الزواج المختلط الأول في إسرائيل, فلقد كان مثيرا للحنق خاصة لأنه يأتي على خلفية النزاع في غزة..لا نزال في حالة حرب وهي تتزوج أحد أفراد العدو”.
وتابع:”على الرغم من أن العريس مواطن إسرائيلي, وأن حقيقة الزفاف المزمع عقده في ريشيون لتسيون المدينة التي إستهدفتها صواريخ مطلقة من غزة, جعلت الأمر أكثر إثارة للغضب, فعادة يتم عقد الزواج بين النساء اليهوديات والرجال العرب في مدينة العريس أو قريته”.
وعلى اثر ذلك, قدم العريس والعروس طلبا إلى المحكمة طالبين الحصول على أمر بمنع المضايقة من أجل منع نشطاء اليمين من التظاهر خارج حفل الزفاف.
وقررت المحكمة السماح للمظاهرة على بعد 200 متر من مدخل قاعة الزفاف لمنع الاحتكاك بعد أن قرر عشرات الإسرائيليين الذين يدعمون مثل هذه العلاقات الحضور إلى القاعة لتقديم الورود للزوجين.
ونقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية عن والد العريس قوله : “نحن لا نخاف من شيء..المظاهرة لا تؤدي إلى شيء, سيأتي جميع المدعوين لمشاركتنا فرحتنا في حفل الزفاف..أنا فخور بابني العزيز, وسنستمر في أن نكون بجانبه مدى الحياة”. واتفقت معه والدة العروس التي أعربت عن دعمها للزوجين واختيارهما.
في المقابل أعلن والد العروس مقاطعته لحفل الزفاف, وقال في تصريحات للقناة العاشرة الاسرائيلية “لم أحلم أن تتزوج إبنتي من عربي..أنا لن أذهب”.مضيفا: أن زوجته السابقة أيدت إبنته وتخطط لحضور حفل زفاف.
بدوره, أعلن الرئيس الإسرائيلي الجديد رؤوفين ريفلين مباركته للخطوة.متمنيا للعروسين الصحة والراحة والفرح .
وقال ريفلين “خط أحمر يمر بين حرية التعبير والاحتجاج والتحريض..قرر الشاب محمد وقرينته مورال الزواج بحرية في دولة ديمقراطية. التحريض ضدهم يثير للقلق”.
وأضاف: أتمنى للعروسين الصحة والراحة والفرح.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017