ساعات رعب صهيونية عند الحدود.. والبطل طفل لبناني

إستنفرت قوات الاحتلال الصهيوني لمدة سبع ساعات متواصلة على خلفية قيام طفل لبناني باللهو واللعب قرب السياج الشائك المحاذي لبلدة كفركلا الجنوبية وربطه لسلك صغير بالسياج.

وفي واقع يعكس مدى خوف الجنود الصهاينة من الاقتراب، تم احضار كلاب بوليسية مزودة بعدسات تصوير الى المكان، وعند ساعات الغروب لجأت القوة الصهيونية إلى إحضار رجل آلي عملت من خلاله على ازالة السلك الموضوع على السياج من قبل الطفل.

هذه الخطوة ذكّرت بـ”كمين العلم” الذي نفذته المقاومة الفلسطينية على سياج شائك عند الحدود بين الاراضي المحتلة وقطاع غزة والذي تمثل بتفخيخ راية فلسطينية تم تفجيرها عند نزع جنود الاحتلال لها وأدت لمقتل واصابة 6 من قوات العدو.

في المقابل حضر خبير عسكري من الجيش اللبناني لمعاينة مكان الحادث، فيما شهدت المنطقة استنفارا لقوات “اليونيفيل” .

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: