ستريدا جعجع: هدفنا الاساسي تحويل غد منطقتنا الى غد واعد

أكدت النائبة ستريدا جعجع أن “هدفنا الاساسي هو تحويل غد منطقتنا الى غد واعد، والدليل هو النهضة الانمائية الكبيرة التي نقوم بها. فاستراتيجية عملنا تركز على الانسان، وتحديدا انسان منطقتنا العنيد في الحق، الصامد والمناضل والمتمسك بأرضه ووطنه، لأنه لا معنى لكل انجاز إن لم يكن في خدمة هذا الانسان”.

كلام النائبة جعجع جاء خلال رعايتها الافتتاح الرسمي لمعمل فرز التفاح في بيت منذر في حضور السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشرد، النائب جوزيف اسحاق، قائمقام قضاء بشري السيدة ربى شفشق ، رئيس اتحاد بلديات المنطقة ايلي مخلوف ، رؤساء البلديات ومخاتير القضاء ، السيد سليم الزعني ، ممثل دار الهندسة – شاعر المهندس ساري جدعون مدير عام مكتب ” حميد كيروز للتعهدات ” المهندس جوني كيروز السيد مرسال كيروز ، رؤساء التعاونيات الزراعية ، رؤساء مراكز القوات اللبنانية في المنطقة وحشد من الفاعليات والاهالي.
ولفتت جعجع الى أننا “وبعد طول دراسات واستعدادات ، انطلقنا في القطاع الزراعي من بابه العريض انطلاقا من البدء بتطوير البنى التحتية الزراعية ، واليوم بافتتاح معمل فرز التفاح ، الذي يعتبر الانطلاقة الصحيحة والعلمية لتهيئة تفاح منطقتنا للتصدير بحسب الشروط العالمية ، نكون بذلك قد بدأنا العمل جدياللوصول الى حل مستدام لمشكلة التفاح”.

وكانت النائب ستريدا جعجع قد استهلت كلمتها باللغة الانكليزية بالقول : ” لقاؤنا اليوم مميز ، لانه يؤسس الى غد واعد انتظره مزارعو منطقة بشري لسنوات طويلة . نحن اذا ما وعدنا وفينا، واذا ما خططنا وصممنا أنجزنا، واذا ما نفذنا تابعنا. فمنذ تسلمنا المسؤولية في منطقة بشري، هدفنا الاساسي هو تحويل غد منطقتنا الى غد واعد ، والدليل هو النهضة الانمائية الكبيرة التي نقوم بها. استراتيجية عملنا تركز على الانسان، وتحديدا انسان منطقتنا العنيد في الحق ،الصامد والمناضل والمتمسك بأرضه ووطنه . لانه لا معنى لكل انجاز إن لم يكن في خدمة هذا الانسان”.

وتابعت: “من أجل نجاح عملنا، انشأنا مؤسسات لانها الضمانة لاستمرارية العمل في سبيل الخدمة العامة . أسلوبنا في العمل لا يعرف الارتجال ولا الانتقائية ولا التسرع، فالدرس والتخطيط هو عنوان النجاح في الحياة. الكل يعلم ان مجتمعنا يرتكز بشكل أساسي على قطاعي الزراعة والسياحة، ومشكلة التفاح في المنطقة مزمنة، على غرار المشاكل الاخرى التي ورثناها”.

وأوضحت أنه “بعد طول دراسات واستعدادات، انطلقنا في القطاع الزراعي من بابه العريض انطلاقا من البدء بتطوير البنى التحتية الزراعية : أنشأنا خمس برك للمياه لمساعدة المزارعين لري أراضيهم في اوقات الشح، أنشأنا أقنية وشبكات للري في بلدات عدة من المنطقة، استكملنا تأسيس التعاونيات الزراعية في بلدات القضاء، وباتت تستفيد من مساعدات وزارة الزراعة. قمنا بالتنسيق مع رئيس اتحاد بلديات القضاء ورؤساء البلديات بافتتاح مكاتب زراعية في كل بلدية وإقامة ورش عمل مستمرة بمشاركة التعاونيات الزراعية لتوجيه المزارعين ، ودعمهم من اجل تحسين جودة انتاجهم، باعتبار أن الطريقة القديمة والتقليدية التي كانت متبعة سابقا لم تعد تصلح اليوم من اجل تصدير التفاح في ظل وجود معايير ومواصفات علمية جديدة تخضع لها الاسواق التجارية العالمية”.

وتابعت: “اليوم بافتتاح معمل فرز التفاح، بدعم من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية USAID مشكورة ، والذي يعتبر الانطلاقة الصحيحة والعلمية لتهيئة تفاح منطقتنا للتصدير، نكون قد بدأنا العمل جديا للوصول الى حل مستدام لمشكلة التفاح. إن مسار نهضة القطاع الزراعي الذي اطلقناه في منطقتنا يحتاج الى وقت ومتابعة ومثابرة ، كما يحتاج الى تعاون المزارعين وتجاوبهم مع كل خطوة نخطيها، ونحن لن نتوانى عن تقديم الدعم لهم لكي لا يبقوا مرتهنين الى من يتاجر بلقمة عيشهم وتعبهم ، وليبقوا متجذرين في ارضهم”.

وأعلنت أن “معمل فرز التفاح، قد أصبح جاهزا تقنيا وعلى أعلى المستويات لاستقبال محاصيل تفاح مزارعي منطقة بشري وفرزها وتهيئتها للتصدير تبعا للمعايير المطلوبة في الاسواق المحلية والخارجية والخطوة اللاحقة التي يجري التحضير لها هي اعداد غرف تبريد في الطابق السفلي بهدف تخزين المحاصيل المفرزة والمعدة للتصدير”.

وشكرت كل من ساهم ودعم هذا المشروع، وعلى رأسهم رئيس شركة ” شاباش” التي ستديره طوني كيروز رجل الاعمال الناجح الذي أخذ تنفيذ وادارة المشروع على عاتقه الشخصي انطلاقا من ايمانه وحبه لبشري وللمنطقة”.

وقالت: “الشكر لسعادة السفيرة الاميركية السيدة اليزابيت ريتشارد ، على تسهيلها وتسريعها كل الاجراءات التي كانت مطلوبة للحصول على مساعدة الوكالة الاميركية للتنمية الدولية USAID. الشكر لدار ” الهندسة – شاعر” ممثلا بالمهندس ساري جدعون التي أعدت دراسات المشروع مجاناً ، وكذلك الى مكتب “حميد كيروز للتعهدات” الذي قدم الحفريات وبعض الاشغال الاخرى مجانا . الشكر أيضا للدكتورة ليلى جعجع التي تابعت ملف التعاونيات الزراعية في المنطقة، كما تابعت مع رؤساء البلديات موضوع انشاء مكاتب زراعية في البلدية تحت ادارة مهندس زراعي ليتابع العمل مع المزارعين على الارض ويحفزهم على الالتزام بالتوجيهات وبتطبيق كل ما يطلب منهم ، وذلك لتكون انطلاقة القطاع الزراعي على اسس مدروسة ومنهجية وعلمية صحيحة”.

وختمت جعجع كلمتها بالقول: “أترككم على أمل اللقاء مجددا في مشاريع أخرى جديدة”.

من جهتها القت السفيرة الاميركية كلمة شكرت في مستهلها كل المشاركين في الافتتاح وقالت: “حضوركم يؤكد التزامكم بهذا المشروع وانا سعيدة بوجودي مع صديقتي العزيزة ستريدا جعجع والنائب اسحق والقائمقام شفشق واعضاء شركة شاباش والحاضرين جميعا لنفتتح هذه العرابة الاولى في لبنان واهنئ قضاء بشري عليها”.

وتابعت: “الحكومة الاميركية يهمها مساعدة لبنان وتقديم الدعم الدائم له على كافة المستويات الاقتصادية والامنية والثقافية لكافة المناطق بغض النظر عن المكان او الانتماء فنحن ندرك ان لبنان يعاني اقتصاديا نتيجة النزوح السوري وتأثير الحرب في سوريا عليه، لهذا اردنا ان نواجه معكم كل الصعاب ووجودنا اليوم لتدشين هذا المشروع هو علامة لنجاح التعاون بيننا فقضاء بشري مصدر كبير لانتاج التفاح والتعاون القائم بين قيادات المنطقة نوابا ورؤساء بلديات مع شركة شاباش كفيل بانجاح المشروع ونحن ندعم قطاعات اخرى في المنطقة وقد فاقت المساهمات الاميركية عبر الوكالة الاميركية للتنمية الثلاثة ملايين دولار لمساعدة لبنان في عملية المنافسة الزراعية وانتاج التفاح وهذا المشروع سيؤمن الاطمئنان للمزارع في منطقة بشري على انتاجه ويمكن لكل ابناء المنطقة الاستفادة لانه يستوعب اكثر من 80 بالمئة من انتاج التفاح في قضاء بشري . والوكالة الاميركية للتنمية USAID ومسؤولوها والحكومة الاميركية سيكملان دعم
هذا المشروع وتطوير المعدات فيه من اجل استمرار ازدهاره وتقدمه”.

وختمت شاكرة “الذين ساهموا في اتمام هذا المشروع وهنأت النائب جعجع على التعاون مع شركة شاباش والذي حقق هذا المشروع الحيوي المهم”.

كما ألقى رئيس شركة شاباش طوني كيروز كلمة شدد فيها على أن “أهمية هذا المشروع هو أنه نموذجي يصح لأن يكون في كل مناطق إنتاج التفاح في لبنان. وأهميته أيضا أنه خطوة تقدمية وجبارة في تغيير اسلوب ونمط زراعة التفاح وإعادة الثقة في هذا القطاع”.
وختم: “لا بد من التذكير بأن المزارع هو جزء أساسي في خريطة الطريق والخيار خياره لذا نطلب تعاونه لإنجاح هذه الخطة لنصل بذلك إلى خط الأمان وتكون أزمة التفاح قد وجدت الحل الناجع وحققت نجاحا مستداما”.

وبعد انتهاء الكلمات قدم رئيس بلدية بشري فريدي كيروز هدية رمزية الى السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد والى المساهمين في هذا المشروع وهم : المهندس ساري جدعون ممثلا دار الهندسة – شاعر ، المهندس جوني كيروز .واطلع الحضور على كيفية عمل آلة فرز التفاح واقيم كوكتيل بالمناسبة.
وكانت النائبة جعجع قصت الشريط التقليدي والسفيرة الاميركية ريتشارد والنائب اسحق والقائمقام شفشق ورئيس اتحاد البلديات ايلي مخلوف ورئيس بلدية بشري فريدي كيروز وطوني كيروز في مستهل الاحتفال الذي قدمته الاعلامية منى سكر لبكي.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: