سد جنّة يشعل جلسة مجلس الوزراء

بدأ الوزراء بالتوافد إلى السراي الكبير من أجل المشاركة في أعمال جلسة الحكومة الاسبوعية مساء اليوم وعلى جدول أعمالها 74 بندا غالبيتها بنود مالية وادارية، اضافة الى بند سد جنة.

وقبيل دخولهم إلى قاعدة الجلسة، صرح عدد من الوزراء حول قضايا الساعة لا سيما سد جنة الذي يحتل سلم الاولويات، وعلى ما يبدو أن الجلسة ستخصص حيزاً واسعاً للنقاش في موضوع السد بضوء الأخذ والرد المستمر منذ أيام على الساحة السياسية.

وزير الثقافة روني عريجي قال عند وصوله إلى السراي: “سنرى ما المطروح في ما يخص “سد جنة وعلى ضوء المعطيات نتخذ القرار المناسب”، فيما أبدى زميله، الوزير نبيل دو فريج معارضته لهذا المشروع، قائلاً: “أحمل ملفا كبيرا عن سد جنّة”.

وفي السياق نفسه، أعلن الوزير الآن حكيم أنهم كوزراء كتائب “مع الموضوع البيئي في سد جنة، وإذا ليس هناك من ضرر بيئي فالموضوع يستكمل” وأن رأيهم “غير موجهة ضد أحد”، لكن وزير البيئة محمد المشنوق، طالب بـ “إعادة النظر فيه” معبراً عن إهتمام وزارته بـ “المعالجة البيئية بجدية”، قائلاً أنه “على الحكومة أن تأخذ ذلك بعين الاعتبار”، كاشفاً أن “موقع وادي أدونيس غير صالح لانشاء سدّ بسبب وجود فوالق زلزالية حسب ما أثبتت دراسات التربة”.

ولم يكن وزير الدولة محمد فنيش بعيداً عن الجو، إذ إعتبر أن “موضوع المياه استراتيجي ويجب أبعاد الأمر عن المناكفات السياسية والبيئة يجب أن تكون في خدمة الانسان”، لكن الوزير ميشال فرعون أبدى إهتمامه أكثر بالحفاظ على الوادي الذي هو في التراث الإنساني ولكنه قال أن “سيرى إذا كان هناك من إمكانية للتوفيق بين إنشاء السد والحفاظ على التراث”.

وزير الداخلية نهاد المشنوق، كان له موقف معتبراً أن “سد جنة مرتبط بالأمور البيئية”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: