سليم الصايغ: لا القوات ولا التيار قادران على تحجيم حزب الكتائب

أشار نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق سليم الصايغ الى أنه “قد عُرض على حزب الكتائب الإنخراط في الإتفاقية المسيحية غير أنهم فضلوا البقاء خارجا نسبة لعدم معرفتهم من يقود قطار المصالحة”.
واعتبرالصايغ في حديث للـ”أن بي أن”، أن التضخيم المتبع اليوم أمام الناس خطير والقانون النسبي قد رُسم بحسب مطالب بعض الجهات السياسية”.
ورأى الصايغ أن “ربط أزمة النزوح السوري في لبنان في الوضع السياسي هو الأخطر على الإطلاق”.
ولفت الى أنه “وبعد زيارة وفد الكتائب لرئيس الجمهورية ميشال عون برئاسة النائب سامي الجميّل، اتفقوا مع الرئيس على إعادة صياغة مرسوم التجنيس والتدقيق بالأسماء ومعرفة ما إن كان يحق للأشخاص المطروحة أسماؤهم الحصول على الجنسية اللبنانية”.
وقال الصايغ: “الكلام الأصح في ملف التجنيس هو كلام الكاردينال الماروني مار بشارة بطرس الراعي الذي اعتبر أن هذا الملف خطير ويضع الشكّ في اليقين”.
وأكد أن “الكتائب اليوم ذاهب نحو معارضة أشدّ من قبل وذلك لمصلحة لبنان”.
وختم الصايغ لافتا الى أن “لا حزب القوات اللبنانية ولا التيار الوطني الحر قادران أن يُحجّما حزب الكتائب”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: