شكران مرتجى: لكل ممثلة بصمتها ودورها ومكانتها وتاريخها

أكدت الفنانة السورية “شكران مرتجى” أنه ليس صحيحاً أبداً ما يقال من أن اسمها لمع بعد الحرب السورية إثر خروج معظم الممثلين من سوريا، واعتبرت أن لكل ممثلة بصمتها ودورها ومكانتها وتاريخها، ويمكن القول إن اسمها لمع أكثر خلال الحرب لكنه لم يكن مغموراً قبلها، فهي اختارت الأدوار المناسبة لها ولم تأخذ الفرصة من أحد ولم تحل مكان أحد، وصحيح أن هناك ممثلين لم يعودوا موجودين في الدراما السورية حالياً لكنهم في ذاكرتنا وذاكرة الجمهور، ويستحيل أن ننساهم، فلا أحد يأخذ مكان أحد أبداً، على حد قولها.

وفي حديث لـ “العربية نت” تحدثت شكران عن إصرارها على البقاء في سوريا أثناء الحرب ورفضها المغادرة رغم معاناتها كجميع السوريين من مرارة الحرب وشراستها وتداعياتها، وقررت رغم ذلك ألا تهاجر أو تغادر سوريا، وهذه التجربة أغنتها على الصعيدين الإنساني والفني، وهي ليست نادمة أبداً، لأن الحرب جعلتها تغير طريقة تفكيرها حول أمور معينة.

وتنشغل الممثلة السورية حاليا بتصوير مسلسل درامي بعنوان “سلاسل دهب”، وقد انتهت من تصوير أكثر من مسلسل مؤخراً. .

ولفتت إلى إنها تجسد دور “الداية” (القابلة) في مسلسل “سلاسل دهب”، وهي شخصية محورية تربطها علاقة مع أولاد حارتها فتدخل كل البيوت، وهي من الأبطال الرئيسيين في هذا العمل الذي يشاركها فيه بسام كوسا، كاريس بشار وجيني إسبر ونخبة من الممثلين الآخرين.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: