طليقة العاهل السعودي تناشد أوباما : اريد بناتي ..!

ناشدت، العنود الفايز، طليقة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد عزيز، الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساعدتها لـ”تحرير بناتها الأربعة”، اللواتي تزعم أنهن محتجزات في السعودية ضد إرادتهن من أكثر من عقد من الزمان.
وقدمت العنود الفايز، 57 عاما، مناشدتها إلى الرئيس الأمريكي يوم الخميس، قبل يوم واحد فقط من الزيارة المقررة لأوباما إلى الممملكة العربية السعودية.
وقالت الفايز “يجب على أوباما أن يغتنم هذه الفرصة لمعالجة الانتهاكات الجسيمة المرتكبة ضد بناتي”، وفقا لما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.
وكانت الفايز في عمر 15 سنة عندما تزوجت الملك عبد الله، الذي كان في الأربعينيات من العمر، لكنه طلقها في وقت لاحق بعد ما يزيد قليلا عن عقد من الزمان.
وقبل نحو أسبوعين، اتهمت اثنتان من بنات العاهل السعودي، والدهما باحتجازهما وأخواتهما منذ 13 عاما، وفقا لرسائل إلكترونية بعثنها إلى صحيفة بريطانية.
وقال الأميرتان سحر (42 عاما)، وجواهر (38 عاما)، إنهما محتجزتان ضد إرادتهما في فيلا في مجمع يخضع لرقابة الحراس الملكي في مدينة جدة الساحلية.
وفي رسائل بالبريد الإلكتروني واتصالات مع صحيفة “صنداي تايمز” ادعت سحر وجواهر إن اختيهما هالة (39 عاما) ومها (41 عاما) محتجزتان أيضا، بمعزل عن العالم الخارجي، في فيلات منفصلة في المجمع بجدة.
والأميرات الأربع هن بنات العنود الفايز، والتي طلقها العاهل السعودي الملك عبد الله، ويقال إنها كتبت إلى وكالة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان للتدخل نيابة عنهم.
وقالت الفايز لمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان إن بناتها “مسجونات سجن ضد إرادتهن، وقطعن عن العالم”، وفقا لتقرير الصحيفة.
وقالت سحر في رسالة بالبريد الالكتروني انها محتجزة مع اختها في منزل معظم غرفه مغلقة، دون وجود أحد لمساعدتهن في الأعمال المنزلية، وأضافت “نحن نشاهد بعضنا نتلاشى إلى العدم.. واختنا هالة تفقد عقلها، والحياة تنساب منها”.
ولدى العاهل السعودي 38 ابنا من عدد من الزوجات، وقد وضع بناته الأربع من العنود الفايز تحت سيطرة ثلاثة من إخوتهن غير الأشقاء، وفقا لرسالة سحر.
أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: