“عائلة هانيبال القذافي تدعو لإنقاذ حياته والإفراج عنه”.. بقلم /وجدي عبد العزيز

طالبت عائلة الكابتن هانيبال القذافي البالغ من العمر 40 عاما المحتجز في لبنان كافة الجهات بضرورة إنقاذ حياة نجلها الذي يعانى حاليا من وضع صحي صعب في أحد مستشفيات العاصمة اللبنانية، ودعت العائلة إلى الإفراج عنه خلال الجلسة المقرر عقدها اليوم لنظر قضيته في بيروت
وقالت العائلة في مناشدة واستغاثة وصلت إلى مركز الجنوب لحقوق الإنسان نسخة منها بأن نجلها المعتقل “هانيبال” نقل مؤخرا إلى المستشفى أثر تدهور حالته الصحية.
وحملت عائلته السلطات اللبنانية المسئولية الكاملة عن تردي حالته الصحية، والذي بات واضحا أنه مريض نتيجة الظروف القاسية في السجن.
وأضافت العائلة بأن نجلها محتجز على ذمة قضية ليس له فيها ناقة؛ أو جمل، ووجهت خطابها إلى المؤسسات الحقوقية لسعي الجاد من أجل الإفراج الفوري عنه لمعالجته، وإنهاء حالة الاحتجاز التعسفي غير القانوني.
يذكر أنه قد سلم للضابطة العدلية اللبنانية يوم 12/12/2015 حيث أوقفه المحقق العدلي زاهر حمادة بتهمة كتم معلومات في قضية اختفاء الإمام موسى الصدر جاء ذلك بعد اختطاف السيد هانيبال القذافي من قبل عصابة مسلحة من الأراضي السورية بتاريخ 6/12/2015 .
و الجدير بالذكر أن نجل القذافي عند حدوث الواقعة سنة 1978 لم يتجاوز عمره عامين، الأمر الذي يؤكد عدم مسؤوليته بأي شكل من الأشكال، وأن القضية انحرفت عن مسارها القانوني، وأخذت طابعا سياسيا صريحا في الوقت الذي أطلق فيه سراح العصابة التي مارست في حقه مختلف أنواع التعذيب على مدار 6 أيام متواصلة.
كما دعت عائلة هانيبال القذافي المنظمات الحقوقية العربية، والدولية بالضغط على دولة لبنان لاحترام، والالتزام بالقانون الدولي، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وتطبيق القانون وعدم الخلط بينه وبين السياسة.
حيث نتج عن احتجاز حريته تراجع صحته بشكل مفاجئ، وقامت السلطات اللبنانية بنقله إلى أحد المستشفيات في بيروت حيث تبين بأنه يعانى من تدهور حالته الصحية.

 

 

وجدي عبد العزيز , كاتب مصري

 

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: