عاجل

«علوش» يعلن إنتهاء «نهروان الغوطة» وجنونه يدفعه لـ «هرتقات إعلامية»

أعلن “جيش اﻹسلام” انتهاء العمليات العسكرية ضد تنظيم “الدولة الاسلامية” في الغوطة الشرقية لدمشق، بعد ان كان بدأها تحت أسم “يوم النهروان في غوطة دمشق”، لكن مصادر قلّلت من أهمية هذا الاعلان وإعتبرته “هرتقة إعلامية”. وأعلن علوش عبر حسابه على موقع “تويتر”، انّ “جيش اﻹسلام يعلن انتهاء العمليات العسكرية ضد عصابة البغدادي في الغوطة الشرقية ويطلق حملة القبضة الحديدية سحق الفساد والمفسدين”. وغداة هذا الاعلان بقليل، بدأت الصفحات التابعة لـ “جيش الاسلام” تتناقل أخباراً عن إقتحام مواقع سابقة تابعة لـ “داعش” في المنطقة، فضلاً عن إعتقال رجال وشبان بتهمت “تأييد الدولة” وزجهم في سجون التنظيم في دوما. وعبرت مصادر محلية عن “سخطها لما يجري” واصفة ما يقوم به علوش وجماعته بـ “تصفية حساب” بحق أهالي البلدات التي كانت خاضعة لسيطرة “داعش” خصوصاً “ميدعا ومسرابا اللتان شهدتا عمليات إعتقال عشوائية أمس وأول من أمس. وتهدف هذه العملية بحسب “علوش” وجماعته، إلى ضرب جميع من “يختبأ خلف الجهاد ومن يستغل الناس ومن يقيم مجموعات عسكرية بهدف جباية الاموال بطرق غير شرعية، ومن يروج للمفاسد”، لكن مصادر مطلعة على نشاطات التنظيمات الجهادية في سوريا، أكدت لـ “الحدث نيوز” انّ العملية هذه تعتبر “تصفية حساب موجه ضد التنظيمات الحليفة وغير الحليفة في الغوطة لانصياعها إلى حكم جيش الاسلام وإمارته بعد ان برز كقوة رئيسية في الغوطة بعد ضرب قوة الدولة الاسلامية”. وعبرت هذه التنظيمات عن إعتقادها بأن حملة “القبضة الحديدية” ستعود بالضرر على “علوش” خصوصاً عندما تستشعر التنظيمات انّ هذه الحملة موجهة ضدها، وهي ستنفر لقتال “جيش الاسلام” حفاظاً على نفسها ومصالحها، ما سيؤدي إلى دخول الغوطة من موجة قتال جديدة”. في هذا الوقت إعتبرت “المصادر المطلعة على نشاطات التنظيمات”، انّ ما روج له “علوش” من إنتهاء العمليات العسكرية بدا وكأنه ضرباً من الجنون، بعيداً عن الواقع كلياً، وهو عبارة عن هرتقة إعلامية، خصوصاً وان تنظيم الدولة الاسلامية لا زال يتمتع بخلايا، وعلوش لا يمتلك عصا سحرية لكي ينهي “الدولة” في اسابيع قليلة”، معتبرة انّ “قوة داعش ضربت صحيح، لكنها لا تزال تحافظ على خلايا يمكن تنشيطها وتفعيل الحرب، وهذا ما نراه من خلال عمليات التفجير والتفجير الانتحارية التي تدل على إستمرار نشاط داعش في المنطقة”. وعبرت مغردون عن “إستيائهم” الشديد لكيفية تصرف “علوش” الذي يسعى للانتقام مستنسخاً أسلوب “داعش” في التعامل مع الخصوم

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: