غضب “عوني” من جعجع: لا يستحقّ “الهدايا”/ بقلم عماد مرمل/ الجمهورية

كتب الصحفي عماد مرمل في صحيفة “الجمهورية” مقالاً بعنوان: “”التيار” غاضب من جعجع: إنقلبَ على العهد ولا يستحقّ “الهدايا”، جاء فيه “رغم حرصِ التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية في خطابهما العلني على التمسّك بتفاهم معراب، إلّا أنّه بات واضحاً أنّ هذا التفاهم لم يعد له مكان في “الاعراب”. هذه هي الحقيقة التي تهمس بها الغرف المغلقة، والملفات الشاهدة على الافتراق.

وتابع، “صحيح، إنّ أياً من الجانبين لا يتجرّأ حتى الآن على إجراء مراسم الدفن لاتفاق معراب، نتيجة معرفتهما بأهمّيته الرمزية في الوجدان المسيحي العام وبخطورة الانسحاب الرسمي منه، لكنّ الصحيح أيضاً أنّ مسار المرحلة الماضية كان مزدحماً بالمحطات الخلافية وصولاً إلى مفاوضات تأليف الحكومة الجديدة التي أظهرت أنّ كلّاً من “التيار” و”القوات”عاد إلى التعاطي مع الآخر في اعتباره خصماً ومتّهماً وليس حليفاً، أو أقلّه شريكاً، كما يلحظ اتّفاق معراب.

ولفت إلى أنه “وانطلاقاً مِن الهواجس المتجددة وتجربة التحالف المتعثّرة، بدا الوزير جبران باسيل متشدّداً في مقاربته لكيفية توزيعِ الحصص المسيحية بين التيار والقوات في الحكومة المقبلة، وسط شعور لديه بأنّ سمير جعجع انقلبَ على العهد برئاسة ميشال عون، وبالتالي “لم يعد يستحقّ أن نمنحه هدايا وزارية، على غرار ما حصَل في المرّة السابقة. ويُنقل عن باسيل قوله في مجلس خاص: على “القوات” أن تعرف أنّ زمن العطاء المجاني قد انتهى.””.


ويَعتبر مصدر قيادي في “التيار” أنّ “القوات أخطأت من الأساس في طريقة تفسيرها لنتائج الانتخابات النيابية، وهذا ما قادها لاحقاً إلى المبالغة في محاولة الاستثمار السياسي لتلك النتائج والبناء عليها، مشيراً إلى أنه ليس صحيحاً أنّها حقّقت فوزاً كبيراً كما تروّج؛ أوّلاً لأنّ قواعد التمثيل تبدّلت تلقائياً مع اعتماد النظام النسبي، وثانياً لأنّ حجم تكتّل “لبنان القوي” الذي يضمّ 29 نائباً هو ضعفُ حجم كتلة “القوات” المكوّنة من 15 نائبا”.

 

يمكنكم قراءة المقالة كامله عبر

http://www.aljoumhouria.com/news/index/422353

 

عماد مرمل الجمهورية

2018 – حزيران – 25
أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: