قتل زوجته وقطّعها حين كانت تصلّي .. واعترف بقتل طفلته

أفادت صحيفة ‘الانباء’ أن مدينة القنطرة في محافظ الإسماعيلية المصرية، شهدت جريمة مرّوعة، حيث أقدم زوج على قتل زوجته وتقطيعها إلى عدّة أجزاء، ثمّ عبّأها في أكياس وألقاها في منطقة بعيدة عن منزله.

وألقت الشرطة القبض على محمد فوزى السيد البالغ من العمر 40 سنة، بعد شكوك بأنهّ هو من قتل زوجته نجلاء إبنة الـ 30 سنة، حيث اعترف السيد بجريمته قائلاً: ‘أيوة قتلت زوجتي لأنها تعمدت إهانتي أمام الجيران’.وبحسب ‘الأنباء’، روى الزوج تفاصيل الجريمة، فكشف أنه في ليلة الحادثة أيقظها من النوم بحجة أن تقوم لتصلّي صلاة الفجر، لكنه وعلى حد تعبيره، كان قد جهّز السكين للتخلّص منها. وتابع ‘ عندما استيقظت زوجتي من النوم، دخلت الحمام ثم خرجت على حوض الوجه للوضوء، وأثناء وضوئها طعنتها بالسكين، وعندما صرخت طعنتها طعنة أخرى في فمها، ثم توالت الطعنات بمناطق متفرقة من جسدها’.وأضاف’ بعد أن تأكدت من أنها فارقت الحياة أحضرت ساطورًا وقطّعتها، ولما شعرت بالتعب والإرهاق ذهبت إلى المطبخ وجهّزت كوبًا من الشاي، وبعدها توجهت إلى الجثة وعبأتها في عدد من الأكياس البلاستيكية، ووضعت الجثة بعد تقطيعها داخل الأكياس في سيارتي الملاكي وذهبت إلى منطقة الـ7 عماير بمدينة القنطرة ووضعت الأكياس داخل الأحراش الموجودة بالمنطقة’.

وأشار السيد إلى انه عاد إلى الشقة وأخذ زوج حَلَق خاص بها وباعه لأحد تجار المجوهرات بالقنطرة، ثم عاد ليبحث مع شقيق زوجته عنها .

لكن مفاجأة المحقّقين كانت أن الزوج إعترف بقتله طفلته ‘ذكرى’البالغة من العمر 3 سنوات، وذلك ‘خوفًا عليها أن تسلك سلوك والدتها في إهانته، وأن تكون سليطة اللسان زى أمها’ على حد قوله. واعترف أنه رمى ابنته على وجهها في إحدى برك الصرف الصحي خلف العمارات السكنية ففارقت الحياة على الفور، ثم استولى على زوج حلقها الذهبي.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: