قيادي بالوطني الحر: القوات ترغب في “تضخيم حجمها”

اعتبر قيادي في “​التيار الوطني الحر​ّ” رفض ذكر اسمه، في حديث لصحيفة “الشرق الأوسط” أن “عملية تشكيل الحكومة وتوزيع الحقائب والمناصب خاضعة للأوزان والأحجام التي أفرزتها ​الانتخابات النيابية​”. وأكد أن التيار “ليس بوارد إقصاء أحد ولا إضعافه، لكنّ ​القوات اللبنانية​ ترغب في تضخيم حجمها والحصول على حصّة مضخمة في الحكومة الجديدة، توازي حصّة تكتل لبنان القوي الذي يبلغ عدد نوابه ضعف كتلة الجمهورية القوية (أي كتلة القوات اللبنانية)”.

ولفت القيادي، إلى “عدم دقة المقاربة بين موقعي نائب رئيس ​مجلس النواب​ ونائب رئيس مجلس الوزراء، لأن الأول (إيلي الفرزلي) فاز بعملية انتخابية وليس بتنازل من (القوات)، بينما الثاني يعيّن بمرسوم يوقعه رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، وبالتالي من الطبيعي أن يكون نائب رئيس الحكومة من حصتنا، أو من ضمن فريق رئيس الجمهورية”. ودعا القيادي المذكور حزب “القوات اللبنانية” إلى “الكفّ عن تسويق مزاعم الإقصاء والمظلومية، وأن يقبل بحجمه الحقيقي بدل اعتماد أساليب المكابرة والمراوغة”.

“الشرق الاوسط”

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: