قُتلت في تفجير ارهابي وهي تشتري ثوب زفافها!

أفادت وكالة أ.ف.ب أن تفجيرا في حي الغدير في شرق بغداد أدى الى مقتل الشابة المسيحية رغدة يعقوب التي كانت تشتري ثوب الزفاف أثناء حصول التفجير.

ولقي العشرات مصرعهم واصيب اكثر من مئة شخص بتفجير ثلاث سيارات مفخخة وبين القتلى الى جانب رغدة، والدة خطيبها وحفيدها ابن الخمسة اعوام، فيما اصيب خطيبها بجروح خطرة.

ويروي والد رغدة بحرقة أن ابنته خرجت من المنزل للمرة الاولى بعد خطوبتها بصحبة خطيبها ووالدته وابن شقيقه ، مضيفا ‘قلت لخطيبها :يا ابني ، لا تتأخروا، فرد قائلاً: لن نستغرق اكثر من خمس دقائق’.
واضاف ‘ وصلوا الى اسواق العذراء حيث دخلت امه وابنتي والطفل لكن بعد مرور دقيقة ونصف انفجرت السيارة الاولى’.
وانفجرت بعد ذلك سيارات مفخخة في المنقطة، ما ادى الى احتراق براميل وقود المولدات ونشوب حريق هائل التهم ثلاثة مراكز تجارية مجاورة في منطقة مكتظة.
وأشار الوالد الى أنه ‘لو كان هناك مدخل خلفي للمركز لكانت ابنتي نجت، او لو كان هناك نظام اطفاء الحرائق لنجا كثيرون، فقد توفيت اختناقا’.
من جهتها، قالت اختها الحامل في شهرها التاسع، ‘جئت لاحضر حفل خطوبتها، لكنني دفنتها بيدي’.
تجدر الاشارة الى أن غالبية مسيحية كانت تسكن الحي قبل ان يغادروا بسبب أعمال العنف.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: