عاجل

امريكا تزود جيش الإحتلال بقذائف المورتر من “مخزون محلي”

ذكر مسؤول عسكري أميركي ان الولايات المتحدة سمحت لكيان الاحتلال الاسرائيلي الذي يشن عدوانا على قطاع غزة بالحصول على ذخائر من مخزون محلي للأسلحة الأميركية في الأسبوع الماضي لإعادة تزويدها بالقنابل وقذائف المورتر.
وكانت الذخائرة وضعت داخل الاراضي المحتلة في اطار برنامج يديره الجيش الأميركي ويطلق عليه حلفاء مخزون احتياطيات الحرب- اسرائيل الذي يتم بموجبه تخزين الذخائر محليا لاستخدام الولايات المتحدة ويمكن لكيان الاحتلال استخدامها في المواقف الطارئة.

غير ان المسؤول العسكري الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه قال ان اسرائيل لم تتذرع بحالة طارئة عندما قدمت أحدث طلب لها منذ نحو عشرة أيام.

وسمحت الولايات المتحدة لإسرائيل بالدخول إلى المخزون الإستراتيجي لإعادة التزود بقذائف من عيار 40 ملليمترا وقذائف مورتر من عيار 120 ملليمترا لاستنزاف المخزونات القديمة التي سيتعين في نهاية الأمر تعويضها.

وقال المسؤول “لم يطلبوه من هناك وانما اعطيناه لهم حتى نجدد مخزوناتنا”.

وأضاف المسؤول انه يجري أيضا في واشنطن التعامل مع طلبات إسرائيلية إضافية لذخائر مصنعة في الولايات المتحدة. ولم يذكر المسؤول تفاصيل بشأن الكميات أو تكاليف الذخائر التي تم تقديمها بالفعل أو التي طلبوها.

وامتنعت السفارة الاسرائيلية في واشنطن عن التعقيب على طلب اعادة التزود بالذخائر بما في ذلك ان كانت هذه الذخائر بسبب العدوان على غزة.

وفي اجراء منفصل يعمل نواب أميريكيون في الكونغرس من أجل تقديم ملايين الدولارات في صورة تمويل اضافي للدرع الصاروخية “القبة الحديدية”.

وأضافت لجنة الاعتمادات بمجلس الشيوخ الأمريكي مبلغ 225 مليون دولار للقبة الحديدية الى مشروع قانون كان يهدف بصفة أساسية الى تخصيص أموال للتعامل مع تدفق آلاف الأطفال من اميركا الوسطى عبر الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة.

ووفقا لوزارة الصحة في غزة استشهد 1346 فلسطينيا معظمهم مدنيون منذ بدء العدوان الإسرائيلي في الثامن من يوليو/ تموز بهدف معلن هو القضاء على حركة حماس وقوتها الصاروخية.

من جانبها استنكرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بشدة موافقة الولايات المتحدةالأمريكية على تزويد الكيان الصهيوني بعدة أنواع من الذخائر وقذائف هاون.

واعتبرالقيادي في الحركة عزت الرشق في تصريح مقتضب نشره على حسابه في “الفيسبوك” أن القرار الأمريكي هو “مشاركة مباشرة في قتل أطفالنا”.

(العالم)

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: