عاجل

كلنا للوطن …للعلى للعلم

نعم

كلنا للوطن …للعلى للعلم

لا خيار آخر لدينا ..اما اننا مع الجيش او ضده …

في الاوقات المصيريه …لا 8 ولا 14 اذار …لا مسلم سني ولا شيعي ..ولا مسيحي ولا درزي …نحن اليوم امام صراع صعب و طويل

و المطلوب من الجميع ان نتكاتف و نكون يد واحده …ضد الهجمه الداعشيه …الخيار واضح ..اما ان تكون لبناني الجنسيه او ارهابي

هو صراع بين الظلام و النور …بين الحق و الباطل …بين الوطنيه و العماله …

فلننظر حولنا جيدا ..سوريا و اليمن و العراق ….يغرقون في بحور من الدماء …الن نتعلم الدرس و نستفيد ؟؟!

هل علينا ان نخوض التجربه و تنزف دماء ابطال جيشنا الوطني كي نفهم و نتعلم …؟!

هذا الجيش هو من ابناء وطننا …اخوتنا و آبآئنا …ادعموهم …و انصروهم …و سلّحوهم …

و اذا قصّروا ……..حاسبوهم ..!لكن اياكم ان تخذلوهم …فهم عماد هذا الوطن و سياجه

و درعه الحامي ..هو سلاحنا الرادع كمقاومتنا ..امام كل معتدي و طامع …

ارجوكم ضعوا الخلافات السياسيه جانبا …و كفّوا عن التحريض المذهبي …

هو نداء من مواطنه لبنانيه ..تحب هذا البلد و تعشق جيشه …لا تتخلوا عنه

امنحوه ثقتكم …فهو يستحق …

 

بقلم وردة لبنان

 

 

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: