كيان العدو يحتفل بالتطبيع السعودي الجوي

“هي لحظة تاريخية، حيث ترتبط أجواء إسرائيل بأجواء السعودية في رحلة واحدة مباشرة… إنه احتفال بتوطيد العلاقات مع الهند والعلاقة المدنيّة الأولى مع السعودية ودول الخليج”؛ الكلام لوزير المواصلات والاستخبارات الصهيوني واصفًا فرحته بالتطبيع الجوّي مع السعودية، بعد وصول أول طائرة هندية لمطار اللدّ، عبر أجواء الرياض.

مساء أمس، هبطت في مطار “بن غوريون” في تل أبيب طائرة تابعة لشركة “إير إنديا”، قادمة من الهند عبر الأجواء السعودية.

الخطوة اعتُبرت من جانب العدو أول علاقة مدنيّة مع الرياض ودول الخليج، وتمهيدًا لتطوير العلاقات وفتح باب التطبيع مع هذه الدول.

واحتفاءً بالخطوة السعودية، نُظّم احتفال في مطار اللدّ لحظة هبوط الطائرة القادمة من الهند عبر الرياض، شارك فيه كلّ من وزير المواصلات والاستخبارات يسرائيل كاتس ووزير السياحة ياريف ليفين ومدير عام وزارة الخارجية الصهيونية أمير هيلفي، إضافة إلى مسؤولين من السفارة الهندية في “تل أبيب”، إلى جانب مدير المطار نفسه.

ضمن هذا الإطار، قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” إن “طاقم الطيارين الذين سيحلّقون للمرة الأولى في الاتجاه المعاكس إلى الهند موجودون في “اسرائيل” بعد أن وصل قبل ثلاثة أيام”.

وأشارت إلى أن الرحلة الجوية باتت تستغرق ستّ ساعات فقط، وذلك بفضل فتح الرياض أجواءها للرحلات من “تل أبيب” إلى الهند وبالعكس.

الوزير ليفين وصف الحدث بـ”التاريخي”، معربًا عن سروره “نتيجة الجهد المبذول مع الهند في السنوات الأخيرة، والذي أثمر عن فتح خطّ طيران مباشر بين نيودلهي وتل أبيب، ونتيجة لذلك اتّسعت دائرة الحركة السياحية بين الجانبين”.

أمّا كاتس، فقال إنّ “هذه لحظة تاريخية، ارتبطت فيها أجواء “تل أبيب” والرياض في رحلة واحدة مباشرة… احتفالنا اليوم بالعلاقة المدنيّة الأولى مع السعودية ودول الخليج”، وأضاف “بعد التوقيع على اتفاقية الأجواء المفتوحية مع دول الاتحاد الأوروبي، لم نتجرّأ على أن نحلم بأن تفتح دول عربية أجواءها لنا… وها هي اليوم (أمس) طائرة إير إنديا تصل إلينا مباشرة في مسار يمرّ فوق الرياض”.

كذلك شرح كاتس أنه في المرحلة المقبلة “يعمل هو باسم الحكومة الإسرائيلية على مشروع السكك الحديدية الذي ينطلق من ميناء حيفا ويصل إلى الأردن والخليج والسعودية، في مصلحة واضحة لتنمية الاقتصاد الإسرائيلي”، وفق تعبيره.

يُذكر أنّ الرحلة المباشرة بين مومباي ونيو دلهي وتل أبيب، باتت ممكنة بعد موافقة الرياض على فتح أجوائها للطائرات الهندية المتجهة إلى فلسطين المحتلة. في المقابل، تطالب شركة خطوط (إل- عال) الصهيونية الرياض بأن تسمح لها بالمثل.

يُشار أيضًا إلى أن طائرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وصلت العام الماضي (أيار) من الرياض إلى “تل أبيب” مباشرة، وكانت رحلته هي الأولى المباشرة من السعودية إلى فلسطين المحتلة.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: