لبنان يحتفي بالمئوية الثانية لرائد النهضة العربية بطرس البستاني

سوسن الابطح

 

بعد مائتي سنة على ولادته، وفي ظروف عربية حالكة، يتذكر اللبنانيون «أبو التنوير» و«رائد رواد النهضة العربية» في بلاد الشام، الذي كان له السبق في تشريح سبب التأخر، وتعيين العلل ووصف العلاجات المعرفية، لا بل أكثر من ذلك، فقد كان هو المبادر إلى ابتكار الأدوات بنفسه، مجترحاً إنجازات تكاد تتساءل كيف يستطيعها رجل وحده.

قليلاً ما أعطي بطرس البستاني حقه، لبنانياً وعربياً، لا بل هناك من اتهمه بتغرب وتأورب لا يتناسبان ومجتمعه، مع أن الرجل لم يرحل إلى الغرب كما جبران ونعيمة، ولم ينس الخصوصية أو يضرب عرض الحائط بالدين، بل كان هو نفسه متديناً، ويلقي العظات يوم الأحد، لكنه عرف كيف يجعل الاهتمام بدنياه همّاً وطنياً ويتحلى بما يحسد عليه من الموضوعية والترفع. فهو الذي يقال عنه إنه اشتق كلمة «وطني» وإليه تنسب العبارة المأثورة عند اللبنانيين حين تشتد عليهم المحن الطائفية ويداوونها شفاهاً بمقولته الشهيرة: «الدين لله والوطن للجميع».

أربع وستون سنة عاشها البستاني (1819 – 1883) بكثافة وجد شديدين. منذ التاسعة عشرة بدأ نشاطه الفكري، كان أول من ألف موسوعة عربية حملت اسم «دائرة المعارف»، وأنشأ أول مجلة عربية ذات وزن، وأصدر الصحف التي كانت حينها أشبه بنشرات، ووضع أول قاموس عربي حديث سماه «محيط المحيط»، وفتح أول مدرسة وطنية في لبنان، ومختلطة أيضاً، يوم كان تعليم المرأة موضع جدال حارق، كما كان أول من نادى بتعليم النساء في منطقتنا مطالباً بالمساواة بين الجنسين في الحقوق، وكتب في الموضوع ما يستحق إعادة قراءته والتمعن فيه. وله أيضاً إسهام كبير في ترجمة الكتاب المقدس، وهو مناضل ذو كرامة وهمة، اشتغل من أجل وطن ومواطنية يوم كان مفهوم «المواطن» ضبابياً والأوطان لم ترتسم ملامحها بعد. مربكة سيرة البستاني لكثرة ما أنجز حتى تحار من أين تبدأ. معلم، مترجم، صحافي، أديب، مؤرخ، موسوعي، لغوي، مفكر، خطيب، هو كل هؤلاء فضلا عن دوره الاجتماعي وتأثيره السياسي.

كانت البداية من مدرسة «تحت السنديانة» حيث كان الخوارنة يعلمون الأطفال ما يستطيعون، ثم إلى مدرسة «عين ورقة» بعد أن أبدى تفوقاً، ليتعلم فيها بعض مبادئ السريانية واللاتينية والإيطالية والفلسفة والعلوم، وحين رأى بطريرك الطائفة المارونية أن يرسله إلى روما ليتعلم هناك رفضت والدته، وأبقته في لبنان وبدأ الاشتغال في التعليم والاجتهاد في الوقت ذاته، في تحصيل الإنجليزية. عام 1840 ترك بلدته الدبية في منطقة الشوف، التي ولد فيها وذهب إلى بيروت حيث ستقوده معرفته برجال الإرساليات البروتستانتية، إلى تقوية إنجليزيته وتعريب الكتب لهم، والإعجاب بمذهبهم حد اعتناقه. وسيعمل بعد ذلك مترجما في القنصلية البريطانية والأميركية حتى عام 1862. هذه العلاقات قادته لأن يكون ناشطاً ومشاركاً في كثير من الجمعيات الدينية والعلمية وفتحت له بابين واسعين: باب التعلم والتحصيل الذي كان لا يتخلف عنه أبداً، فدرس اليونانية والعبرية وقرأ كثيرا من الكتاب الغربيين، وباب العمل والكتابة والترجمة وإلقاء المحاضرات والخطب وكذلك التعليم في المدارس.

مجازر سنة 1860 بين المسيحيين من جهة، والدروز والمسلمين من جهة أخرى بطابعها التعصبي والمذهبي الدموي، تركت أكبر الأثر في نفس البستاني، وربما كانت دافعه الأكبر لتأسيس «المدرسة الوطنية» الأولى في لبنان عام 1863 وسط غابة المدارس الإرسالية، مجتذباً خيرة التلامذة من لبنان وسوريا ومصر وكل المناطق المحيطة بما فيها الأستانة. ترأس مدرسته التي ستكتسب شهرة ومصداقية، ودرّس فيها العربية والإنجليزية والفرنسية ولم يغفل التركيز على حسن الخلق ومكارم الأخلاق. فالغاية ما كانت لتتحقق لولا نجاحه في إنشاء جيل له انتماء لأرضه في لحظة عاصفة كانت سوريا كلها في مهب النفوذ العثماني والإنجليزي والفرنسي. من بعد المدرسة، كرّت سبحة مشاريعه الوطنية، فأصدر جريدته الصغيرة «نفير سوريا» وكذلك «الجنة» ومجلة «الجنان» نصف الشهرية، يعاونه دائماً كما في مشاريعه الأخرى ابنه سليم وبعض البساتنة من العائلة، ناظراً إلى استكمال مشاريعه بعد رحيله من خلال عائلته، لكن الموت المبكر لسليم سيكون بعد ذلك خسارة لهذا الحلم الذي لم يكتمل.

ولعل «محيط المحيط» هو المؤلف الذي بقي من بين أشهر ما تركه لنا المعلم، حيث أدخل عليه تحديثات عدة، راغباً هو المهجوس باللغة، في تقديم العربية بقالب سهل للمتعلمين. وهو وإن تجاوزه العصر اليوم، كان في مجلديه في ذاك الزمن متقدماً للغاية في تبسيط البحث عن المفردة ومعناها والأمثلة حولها، أو في إدخال كثير من المصطلحات الجديدة عليه. أما «دائرة المعارف» فوضع منها «أبو التنوير» ستة مجلدات محرزاً سبقاً في زمنه حيث لم تكن الموسوعات معروفة عربياً، واستكمل منها من بعده ابنه سليم خمسة مجلدات أخرى لكنها بقيت غير مكتملة.

تصعب الإحاطة بما أنجزه بطرس البستاني، وعن تأثيره في زمنه وبعده، فقد كان منتسباً لجمعيات كثيرة، ونشاطاته متشعبة، وأفكاره الفكرية والنهضوية سابقة لزمانه وأبناء جيله. وما تركه من مؤلفات، تتمحور رغم تنوع مواضيعها حول فكرة واحدة، هي النهوض، من خلال تبسيط المعرفة لتصبح في متناول الجميع، مما يشحذ الأذهان، ويبني جيلاً متنوراً. واعتبر البستاني اللغة، الأداة أو الوسيلة التي لا بد من امتلاكها. فكان له «مصباح الطالب في بحث المطالب» واختصره في «مفتاح المصباح»، واختصر «محيط المحيط» في «قطر المحيط»، كما وضع «آداب العرب» و«شرح ديوان المتنبي» وألف، إضافة إلى كتب كثيرة، «كشف الحجاب في علم الحساب». ومع أنه قليلاً ما يحكى عن اهتمام الرجل بالرياضيات، فإنه كان يولي هذا العلم اهتماماً خاصاً، ويعتبره عماداً، شارحاً أن «من لا يعلقون على الحساب كبير منفعة… فقد وقعوا في شطط عظيم».

وبمناسبة مرور 200 سنة على ولادة بطرس البستاني عقد اجتماع تأسيسي للهيئة الوطنية لإحياء الذكرى المئوية الثانية لميلاد المعلم في بيروت، وبدأت التحضيرات لحفل كبير سيقام في مايو (أيار) المقبل، كما تسعى وزارة الثقافة اللبنانية لوضع برنامج يتضمن فعاليات وأنشطة في مختلف المناطق، رغبة في إعادة التذكير بأفكار الرجل التنويرية، وسيرته الفريدة. فلقد طال الوقت الذي أهمل فيه بطرس البستاني، ولم يعط حقه رغم أن ما ناضل من أجله قبل قرنين لا يزال، لسوء الحظ، عصياً على التحقق، ومن التمنيات الوطنية الكبيرة التي يؤمّل بأن تصبح واقعاً.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: