ليلة ’السكاكين الطويلة’ تطيح الأمراء والتجار في السعودية

أوقفت لجنة مكافحة الفساد التي شكلت مساء السبت في السعودية بأمر ملكي والتي يرأسها ولي العهد محمد بن سلمان عدداً من الأمراء والوزراء السابقين.
وأوضحت وسائل اعلام سعودية أن من بين الموقوفين كبار المسؤولين ورجال اعمال معروفين وبتهم مختلفة..

وتأتي هذه الخطوة ضمن توجه للسيطرة على الاموال والقبض على الذين يمكن ان يشكلوا عوائق أمام خطة بن سلمان.

تغريدات حول الاعتقالات التي شهدتها السعودية

تغريدات حول الاعتقالات التي شهدتها السعودية

تغريدات حول الاعتقالات التي شهدتها السعودية

تغريدات حول الاعتقالات التي شهدتها السعودية

تغريدات حول الاعتقالات التي شهدتها السعودية

صحيفة “سبق” الإلكترونية أعلنت أن الحصيلة الأولية لهذه الخطوة كانت اعتقال 11 أميراً و38 وزيراً ونائب وزير حاليين وسابقين، والتي هدفت لحسب الصحيفة “لحصر جرائم الفساد العام والتحقيق فيها لتكون بمنزلة زلزال يهز أركان مافيا الفساد والرشاوى؛ ليعلن ملك الحزم تدشين مرحلة جديدة لضرب الفساد بسيف الإصلاح وتحت عنوان “لا نخشى في الله لومة لائم بحزم وعزيمة لا تلين””.

وبحسب ما تم تداوله من معلومات فقد شملت الاعتقالات امراء ومسؤولين في السعودية هم:

1-تركي بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود
2-متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود
3- الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود
4- الوليد الإبراهيم (مدير قنوات MBC و العربية)
5- خالد التويجري (مدير الديوان الملكي السابق)

كما تضمنت الأسماء كلاً من محمد الطبيشي؛ رئيس المراسم الملكية في الديوان الملكي سابقاً، وعمرو الدباغ؛ محافظ هيئة الاستثمار السابق، وسعود الدويش؛ الرئيس السابق للاتصالات السعودية، وصالح كامل وابنيه عبد الله ومحمد، والوليد البراهيم؛ مالك مجموعة قنوات “إم بي سي”، وعادل فقيه؛ وزير الاقتصاد والتخطيط السابق، وإبراهيم العساف؛ وزير المالية السابق، وعبدالله السلطان؛ قائد القوات البحرية المعفى، وخالد الملحم؛ مدير الخطوط السعودية السابق، وبكر بن لادن؛ رئيس مجلس إدارة مجموعة بن لادن، ورجل الأعمال محمد العمودي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017