ماذا يقول القيمون على نادي شباب الغازية بعد صعودهم الى دوري الأضواء؟

بعد موسمين في دوري الدرجة الثانية، عاد نادي الشباب الغازية لدوري الأضواء من بوابة الساحل، فرغم سقوط الفريق الجنوبي في مباراته الأخيرة إلا أنه نجح بإحتلال المركز الثاني والعودة للدرجة الأول بفعل تضافر عدة عوامل فنية وإدارية وجماهيرية ساعمت في بلوغ هدفه.
وتحدث أمين سر النادي علي حسون لموقع “العهد” الإخباري عن الموسم الذي وصفه بالصعب في ظل منافسة شرسة من قبل أندية شباب الساحل والبرج وبدرجة أقل المبرة لم يجعل التأهل في متناول اليد.
ولفت إلى أن التنافس أعطى نكهة خاصة لدوري المظاليم وقال:”البطولة كانت الأقوى”، مشيدًا بلاعبي الفريق الذين كانوا على قدر المسؤولية خاصة خلال المباريات الحساسة.
وأثنى حسون على الجهاز الفني الذي جهد لرفع مستوى اللاعبين الذين قدموا كلما لديهم لرفع اسم النادي الذي لم يسقط إلا في مباراتين من أصل 22 جولة برغم أن التأهل حصل في الجولة الأخيرة.
واعتبر أن هم الصعود كان حاضرًا دائمًا لدى الإدارة في كل مرة كنا ننزل للدرجة الثانية إلا أن الحظ لم يحالفنا الموسم المنصرم برغم أننا كنا منافسين حتى الأمتار الأخيرة.
وأكد أن الفريق سيسعى لتقديم صورة جيدة الموسم المقبل في ظل الإلتفاف الجماهيري حوله والذي ساهم بشكل أساسي مع الجهاز الفني في حث اللاعبين على العطاء أكثر، أملاً إستغلال حالة الاحتضان الجماهيري لدعم الفريق في الموسم المقبل. وأضاف:”نتعلم من أخطائنا التي مررنا بها خلال السنوات الماضية وتكون حافز ودرس لنا”. داعيًا القيمين على اللعبة للتعلم من الأخطاء وتفاديها مستقبلاً، لافتًا إلى أننا جميعا نلعب كرة قدم فعلى الأقل تكون لعبة نظيفة من أجلنا كإداريين وسمعتنا وتاريخنا في اللعبة.
وردًا على سؤال حول موضوع الأجانب للموسم المقبل،قال حسون :”نحن مازلنا نعيش فرحة الفوز وبالمبدأ المهاجم كيكي سيكون معنا إضافة لثنائي أجنبي سينضم مطلع الموسم المقبل”.
وشدد على بقاء المدير الفني فؤاد ليلا على رأس الجهاز الفني للغازية. موجهًا الشكر للاعبين على كل نقطة عرق بذلت وجهد الجهاز الفني والعناصر الإدارية التي لم تبخل بشيئ لدعم النادي وإعادته لدوري الأضواء.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: