Ben Banogu Womens Jersey  ماراثون صيدا… رسالة فرح إلى كل لبنان | ليبانون توداي

ماراثون صيدا… رسالة فرح إلى كل لبنان

 

سجلت عاصمة الجنوب، رقما قياسيا من حيث عدد المشاركين في ماراثون صيدا الدولي الثاني قارب الثلاثين الف مشارك من مختلف المناطق، مقارنة مع ثمانية عشر الفا وخمسمائة مشارك في النسخة الأولى من الماراثون في العام 2017، من تنظيم جمعية “صيدا انترناشيونال ماراثون” بالتعاون مع بلدية صيدا والاتحاد اللبناني لألعاب القوى وThe Planner، وبرعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلا برئيسة كتلة المستقبل النائب بهية الحريري وتحت شعار “منركض للبيئة السلام”.

وتميز الماراثون الى جانب المشاركة الكبيرة والمنوعة من حيث المناطق والأعمار، بمشاركة عدائين محترفين من عدد من الدول العربية والأجنبية، وبمواكبة من مختلف القوى الأمنية وضمن خطة امنية متكاملة لتأمين مسار الماراثون والمسارات الرديفة والبديلة التي تم تحويل السير اليها، وواكب الماراثون ايضا فريق متطوعين يفوق الأربعمائة متطوع.

وتقدم المشاركين في الماراثون الى جانب النائب بهية الحريري، الرئيس فؤاد السنيورة، محافظ الجنوب منصور ضو، رئيس بلدية صيدا محمد السعودي، ممثل محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا رئيس قسم المحافظة لقمان الكردي، ممثل المطران مارون العمار المونسينيور الياس الاسمر، قائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد غسان شمس الدين وعدد من قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية، الامين العام لتيار “المستقبل” احمد الحريري، المدير العام لهيئة اوجيرو عماد كريدية، رئيسة جمعية بيروت ماراثون مي الخليل مع وفد من الجمعية، رئيس مصلحة الرياضة في وزارة الشباب والرياضة محمد عويدات، رئيس الاتحاد اللبناني لألعاب القوى رولان سعادة، ممثل رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد ايوب مدير كلية الآداب الفرع الخامس الدكتور ناصيف نعمة، ومدراء الفروع في عدد من كليات الجامعة اللبنانية وبعض الجامعات الخاصة، السفير عبد المولى الصلح، امين ادمون رزق ، ووفود من منسقيات المستقبل في بعض المناطق، رؤساء بلديات ومخاتير، مدراء ووفود من مدارس رسمية وخاصة من العديد من المناطق، مدير التعليم في الأنروا في الجنوب محمود زيدان ورؤساء وممثلون عن مؤسسات مجتمع مدني واهلي وقطاعات اهلية ونقابية واجتماعية وعن اندية شبابية ورياضية وكشفية.

وبدءا من السابعة صباحا توالت سباقات الماراثون التي اشرف على تنظيمها فريق عمل جمعية صيدا انترناشيونال ماراثون ولجان المتطوعين المنبثقة عنها بالتنسيق مع ” The Planner” وتوزعت مساراته على أربع فئات ومسافات: سباق ال42 كلم، سباق 21 كلم للعدائين وذوي الحاجات الخاصة، سباق ال7 كلم وسباق المرح، وتناوب على اعطاء شارة الانطلاق لها كل من السعودي وضو والسنيورة ورئيس جمعية صيدا انترناشيونال ماراثون ناصر حمود، فيما تقدمت الحريري والسنيورة وعدد من الفاعليات المشاركين في سباق المرح الذي ترافق مع اطلاق الحمام الأبيض رمز السلام في أجواء المكان. وتخلل السباقات مشاركة لافتة من القوات الجوية في الجيش تحية لماراثون صيدا وتمثلت بتحليق طوافتين عسكريتين ترفعان العلم اللبناني في اجواء المدينة بالتزامن مع الماراثون. ونظمت نقابة صيادي الأسماك في صيدا مسيرة بحرية بالقوارب انطلقت من ميناء الصيادين باتجاه الواجهة البحرية الشمالية تحية للوافدين والمشاركين في الماراثون.

الحريري

واعتبرت الحريري “ان هذا اليوم هو يوم صيدا لكل لبنان”، معلنة اهداء نجاح هذا الماراثون للرئيس الحريري، وقالت: “كان يفترض ان يشارك معنا لكن نظرا لظروف خاصة لم يستطع”، مضيفة “اتوجه بتحية كبيرة لكل شخص اعتبر ان هذا الماراثون له، وكان عنوانهم ان هذا إنجاز لمدينة صيدا وليس للأفراد وفعلا كل الناس تحلقت حول المدينة. نحن لدينا مساحات كبيرة تجمعنا وهذه مساحة رسالة فرح من صيدا الى كل لبنان ان لدينا أملا بالبلد والشباب والصبايا وبالمؤسسات ونحن نريد ان ننهض بالبلد وهذه الرسالة هي الخطوة الاولى التي بدأها الرئيس سعد الحريري لنقول ان لبنان يستطيع ان يتخطى الأزمات التي يعيشها، يتخطاها بفضل أولاده وبتكاملنا مع بعضنا البعض، لأن يدا واحدة لا تصفق ولكن مع بعضنا نستطيع ان نسطر يوميا قصة نجاح”.

وتابعت: “نحن هذا العام استطعنا ان نصل الى البقاع والشمال والجبل وبيروت والجنوب بكل مناطقه والماراثون هذا العام حمل رسالة “بيئة وسلام” ونحن اول مدينة بهذا الحجم بدأت بالفرز من المصدر هناك مجموعة عمل من الشباب تعمل على هذا الموضوع مع الجمعيات الأهلية في المدينة والجوار ومع الأندية البيئية في كل مدرسة بما فيها مدارس الأنروا. اهم شيء اننا من خلال هذا الماراثون نوجد مساحات للفرح لأن السعادة هي في ان تسعد الآخرين وهذا ما نراه اليوم في عيون المشاركين صغارا وكبارا، وان صيدا كانت دائما خلاقة وولادة للرجال، أعطت العالم رجالات على صعيد الوطن الذين انطلقوا منها ولم ينسوها. وانتشروا في العالم وعادوا الى لبنان ليعمروا البلد. صيدا مدينة رفيق الحريري تستحق ان تكون متألقة”.

وتطرقت الى الاستحقاقات الداخلية فرأت “ان مجلس النواب حاليا لديه ورشة تشريعية كبيرة جدا وان رئاسة الحكومة أمامها مهمة إنقاذية ايضا كبيرة”، وقالت: “اننا بحاجة الى هذا التكامل في المهام والعمل المشترك من أجل تمكين البلد من تجاوز ازماته”.

وقالت: “نتمنى ان تطلق الحكومة التي تبذل مجهودا كبيرا جدا ورشة عمل متكاملة لتكمل مسيرة بدأت منذ جاء الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسطر قصة نجاح بإعادة الإعمار وإعادة لبنان الى الخارطة العربية والإقليمية والدولية، واليوم الرئيس سعد الحريري يستكمل هذه المسيرة الإنقاذية للبنان ونأمل ان نصل الى لبنان ???? اي ذكرى مئوية لبنان الكبير وقد عاد لبنان الى سكة ورسالته ووظيفته ودوره في هذا الشرق وفي العالم بفضل ابنائه الذين يريدون ان يوصلوا لبنان الى مرحلة وطن الرسالة لأن لبنان “هو اكثر من وطن هو رسالة”.

وخلصت الحريري للقول: “اشكر جمعية صيدا ماراثون رئيسا واعضاء، وكل مدراء المدارس الذين لبوا الدعوة وكل الرعاة والداعمين للماراثون، والطقس ساعدنا كثيرا بفضل الله الذي نسأله أن تبقى خيمته فوق كل لبنان”.

السنيورة

من جهته اعتبر السنيورة ان “ما شهدته صيدا هذا اليوم هو حقيقة الصورة التي نحرص دائما عليها في مدينة صيدا من انها مدينة فرحة ومبتهجة، مدينة يتشارك فيها الصيداويون وكل الناس الآتون اليها من مناطق اخرى من لبنان ومن شتى الأعمار كما رأينا اليوم . واننا سعداء جدا بهذا العمل الذي بدأناه منذ ثلاث سنوات وكل عام نلاحظ كم ان العدد يزداد والمشاركة اكبر وبالتالي الفرحة عند الجميع واضحة ونراها في اعين الصغار والكبار. وانا سعيد بأن مدينة صيدا تعبر بطريقة حضارية عن انفتاحها وحرصها على التنوع والمشاركة بشتى الأنشطة الرياضية والثقافية لتحقق هذا الحضور. وانا اعتقد ان هذا هو الرد الحقيقي على ايمان اللبنانيين بان لبنان سيبقى بتعبيرهم عن هذا النشاط الرياضي والانشطة الاخرى وتأكيد على حرصهم على العيش سويا وان يتزاملوا في أنشطة عدة منها هذا النشاط الرياضي. وأهم شيء في الحياة هي الإرادة وعندما تتوافر لا شيء يستعصي عليها واعتقد ان إرادة اللبنانيين في الحياة هي الأساس وهم عندما يعبرون عن هذا الموقف بالتالي يوجهون رسالة بأن لبنان سيبقى وبإرادة جميع بابنائه”.

السعودي

وعبر السعودي عن فخره بهذا الماراثون وبالعدد الكبير الذي شارك هذا العام وقال: “هو حدث ومناسبة عظيمة تشهدها مدينة صيدا للسنة الثانية على التوالي والجو كما شاهدتم جو تنافسي ونحن تشرفنا باستقبال جميع الذين شاركوا في السباق من مختلف المناطق اللبنانية، إنه يوم عظيم ويوم سعيد ويوم للمستقبل ان شاء الله”.

حمود

وقال حمود “نحن فخورون جدا بما قدمناه في الماراثون الذي تم التحضير له في وقت قياسي لا يزيد عن 12 يوما حيث أنجزنا كل شيء. وأنا مسرور جدا بنجاح هذا الماراثون واعتز وافخر كثيرا بفريق العمل الذي كان منسجما ومتناغما وكل واحد منهم كانت له بصمة في هذا الانجاز”.

وشكر الرئيس سعد الحريري وكلا من النائبة الحريري والسنيورة والسعودي وكل من دعم وساهم في انجاح هذا الحدث وخص بالشكر الرعاة والداعمين الرسميين، ووجه تحية لجمعية بيروت ماراثون بشخص رئيستها مي الخليل التي ادخلت مفهوم وثقافة الماراثون الى لبنان شاكرا مؤازرتها لجمعية ماراثون صيدا.

برنامج فني

وقدم الإعلامي ميشال قزي برنامج الماراثون الذي تضمن ايضا فقرات فنية وترفيهية موازية، فيما كانت مشاركة لافتة من الفنان فادي اندراوس في الماراثون والأنشطة المرافقة، وقال: “سعدت بهذا النهار الجميل وبهذه الطاقة الايجابية التي عمت المكان واتمنى لكل الذين شاركوا ان يبقى لبنان هكذا رياضة وصحة وفرح وكل شيء جميل وسعدت بالمشاركة وان شاء الله تكون هناك أنشطة مقبلة مماثلة لنشارك فيها ايضا”.

وقدمت مجموعة من تلامذة ثانوية عمر فاخوري الرسمية في بيروت لوحة فولكلورية راقصة.

أضف تعليق

اترك رد

Ugo Amadi Jersey 
جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: