مانشستر سيتي يحسم اللقب على حساب تشلسي

حسم مانشستر سيتي كأس درع المجتمع بفوزه على تشلسي 2-صفر الأحد على ملعب ويمبلي في لندن.

 

وسجل المهاجم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو الهدفين، الأول من كرة سددها بيسراه من مشارف منطقة الجزاء، والثاني من كرة زاحفة داخل المنطقة (58).
وتجمع درع المجتمع سنويا بين بطل الدوري (مانشستر سيتي) وحامل الكأس (تشلسي) وتقام قبل أسبوع من بداية الدوري الإنكليزي الممتاز.
ويستهل سيتي حملة الدفاع عن لقبه في الدوري المحلي خارج ملعبه ضد أرسنال الأحد المقبل، في حين يحل تشلسي ضيفا على هادرسفيلد السبت المقبل.
خاض مانشستر سيتي المباراة بمشاركة أبرز نجومه بالاضافة إلى جناحه الجزائري رياض محرز المنتقل اليه هذا الموسم مقابل 60 مليون جنيه استرليني في الصفقة الوحيدة التي قام بها الفريق الشمالي بطل الدوري الموسم الفائت، في حين غاب عنه صانع العابه البلجيكي كيفن دي بروين.
اما تشلسي، فغاب عنه محور خط الوسط الفرنسي نغولو كونتي ومواطنه المهاجم أوليفييه  جيرو اللذان توجا بطلين للعالم في صفوف منتخب بلادهما الشهر الماضي، بالاضافة إلى نجمه البلجيكي ادين هازار ومواطنه حارس المرمى تيبو كورتوا وكلاهما ارتبط اسمه بالانتقال الى ريال مدريد في الاونة الاخيرة.
واشرك مدرب تشلسي الجديد الإيطالي ماوريتسيو ساري الذي حل بدلا من مواطنه انطونيو كونتي، الشاب كالوم هادسون اودوي (17 عاما) في مركز الجناح الأيسر.
سيطر مانشستر سيتي على مجريات اللعب مبكرا وكانت البداية حصوله على ركلة حرة مباشرة انبرى لها محرز لكنها اصطدمت بالجدار (6).
وترجم سيني سيطرته إلى هدف اول بعد مجهود فردي رائع لفودن قبل ان يمرر الكرة باتجاه أغويرو فسيطر عليها واطلقها بيسراه من مشارف المنطقة بعيدا عن متناول زميله في المنتخب الأرجنتيني الحارس ويلي كاباييرو (13).
وبات أغويرو أول لاعب في تاريخ مانشستر سيتي يسجل 200 هدف.
وكاد الأسباني ألفارو موراتا يستغل خطأ دفاعيا في صفوف مانشستر سيتي لادراك التعادل لكنه سدد الكرة بعيدا عن الخشبات الثلاث (25).
وكاد هادسون اودوي يدرك التعادل لتشلسي عندما شق طريقه ببراعة وسط دفاع مانشستر سيتي واطلق كرة قوية تصدى لها الحارس كلاوديو برافو (35).
واستمرت أفضلية سيتي في الشوط الثاني، ومرر فودن كرة أمامية ماكرة فكسر اغويرو مصيدة التسلل وانفرد بكاباييرو وراوغه لكنه سدد في الشباك الخارجية مهدرا فرصة تعزيز تقدم فريقه (50).
لكن أغويرو سرعان ما عوض خطأه بعد ذلك اثر هجمة مرتدة سريعة بدأها جون ستونز ووصلت إلى البرتغالي برناردو سيلفا على مشارف المنطقة فغمزها الأخير بحرفنة باتجاه أغويرو الذي سددها زاحفة في شباك تشلسي مضاعفا النتيجة لفريقه (57).
وحاول محرز من بعيد لكن تسديدته مرت بجانب القائم (66).
وكاد أغويرو ينجح في تسجيل هدفه الثالث لكن تسديدته القوية على الطاير كان لها كاباييرو بالمرصاد (73).
وانقذ كاباييرو مرماه من هدف أكيد للبرازيلي غابريال جيزوس الذي تلاعب بمواطنه ديفيد لويز وسدد كرة قوية لكن الحارس تصدى لها ببراعة (84).

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: