مجزرة جديدة في الشوف…

منذ أيّام لاحظ سكّان وأهالي بلدة بنواتي في الشوف شاحنات تتنقّل بكثرة في البلدة وهي تحمل كميّات من الرمول المسحوبة من الأرض. أهالي البلدة اتصلوا أكثر من مرّة بوسائل الإعلام إلا أنّ البعض لم يُعر الموضوع أهميّة إلا بعد أنْ توسّعت الحُفَرُ وباتت تتحوّل إلى مجزرة بيئيّة وسط بقعة خضراء كما يظهر في الصور.
تحوّل المكان إلى مرملة غير شرعيّة كونها غير مرخّصة، والحجج التي تعطى بأنّ المشروع تابع لسدّ بسري، ولكن تبيّن أنّ سد بسري في مكان آخر ومكان الحفريّات أعلى من السد، وهو مخصّص لاستخراج الرمل وبيعه ولا علاقة له بأعمال بناء السد والحفريّات الخاصة به.
يقال في البلدات إنّ “الأمور فالتة هناك” لأنّ أحداً لم يعد يعلم ما يحصل وخصوصاً بعد استملاك الدولة الأراضي لبناء سد بسري ودفع الأموال، واللافت أن النائب السابق وليد جنبلاط أوقف الأعمال أكثر من مرّة ولكنّ استخراج الرمول وتشويه المنطقة الخضراء مستمر يومياً وبشكل مُمَنهَج.
وفي القرى يقال أيضاً إنّ هناك مسؤولين يغطون ما يحصل في المكان حتى أنّ رؤوساء أحزاب عجزوا عن وقف شفط الرمول. فهل سيتحرّك المعنيّون لوقف المجزرة التي تُرتَكَب بحق الطبيعة؟

 

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: