“مجسمات” مسيئة للمسيحيين في متحف حيفا

طالبت بطريركية القدس للروم الأرثوذكس من بلدية حيفا، أمس، إزالة لوحات مسيئة للديانة والمعتقدات المسيحية، وبـ«الاعتذار عن رعاية هكذا معرض».
وذكرت البطريركية في بيان، أمس، أنها تحترم حرية التعبير عن الرأي بعيداً عن الإساءة غير المبررة للديانات والمعتقدات بشكل عام، لأن «لا حق لاحد بالاعتداء على الآخرين بدعوى حرية التعبير».
وألقت البطريركية، باللوم على بلدية حيفا التي ترعى المعرض المسيء للديانة المسيحية، مُذكرة بأنها «جسم خدماتي يعتاش من الضرائب التي يدفعها المواطنون بمن فيهم من تمت الإساءة لهم من خلال معرض اللوحات، فبدل أن تقوم البلدية بخدمتهم في إطار ما ينص عليه القانون مقابل ما يدفعون من ضرائب، تقوم برعاية ما يسيء لهم ولغيرهم، خصوصاً في هذه الأوقات التي يحتفل فيها المسيحيون بأعياد الميلاد».
وكان عرض «مجسّمات للسيّد المسيح والسيدة مريم العذراء» في معرض «بضاعة مقدسة» في متحف حيفا، أثار موجة استنكار واسعة، ومطالبات بإزالة «المجسّمات المسيئة» من خلال تظاهرة خرجت مساء الجمعة أمام المتحف، فرّقتها الشرطة بالغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت.
أمنياً، حذرت أوساط أمنية من التطرف في أوساط اليمين، بعد إطلاق مستوطنين قاصرين، تورطوا بقتل الفلسطينية عائشة الرابي في 13 أكتوبر الماضي.
وقالت هذه الأوساط: «لديهم إحساس بالقدرة على السيطرة على الدولة وليس في الإمكان هزيمتهم، وسينتهي هذا بسفك دماء وقلب كل الأمور رأساً على عقب».
وذكرت صحيفة «إسرائيل اليوم» أن قلقاً يسود الأوساط الأمنية، خصوصاً جهاز «الشاباك» جراء الارتفاع الحاد في عدد الاعتداءات الإرهابية التي يرتكبها اليمين المتطرف، إذ يتضح من المعطيات أن 295 اعتداء عنيفاً، وقعت خلال العام 2018، فيما وقع 197 حادثاً مماثلاً في 2017، ما يشكل ارتفاعاً بنسبة نحو 50 في المئة.
وفي قطاع غزة، قال مصدر في «كتائب عز الدين القسام»، الذراع العسكرية لحركة «حماس» إن «الكتائب تسلمت تقريراً عن عملية اقتحام وحدة خاصة من الجيش الإسرائيلي للقطاع، والتي أطلق عليها اسم «عملية حد السيف».
وكانت مجموعة من «القسام» اشتبكت مع قوة إسرائيلية خاصة شرق خان يونس جنوب غزة في نوفمبر الماضي، ما أدى إلى مقتل قائد الوحدة وإصابة آخرين، كما سقط سبعة مقاومين أحدهم قائد في «الكتائب».

الراي

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: