محاولات اختراق جدار كليمنصو…باءت بالفشل!

ما زال جدارٌ سميك يطوّق ما دارَ في لقاء كليمنصو بين الرئيسَين نبيه برّي وسعد الحريري والنائب وليد جنبلاط. ومحاولاتُ اختراقِه إمّا مباشرةً وإمّا تسَلُّلاً، باءَت بالفشل.

لفتت صحيفة “الجمهورية” الى ان الصورة الثلاثية لبرّي والحريري وجنبلاط التي التقت في تلك الغرفة العلوية من منزل الزعيم الاشتراكي، وكذلك التغريدة التي أطلقَها بالتزامن مع البيان المقتضَب للحزب التقدمي الاشتراكي حول اللقاء، لم تكن كافية لإرواء عطشِ اللبنانيين للوقوف على ما دار بينهم، فأُدخِل إلى غرفة التنجيم الذي ما زال مستمرّاً حول موجبات هذا اللقاء وأبعاده، وماكينات صاغَت قراءات ضرَبت بعيداً في التأويل والتحليل حيّرَت حتى المعنيّين بهذا اللقاء.

وما قيلَ في الغرفة العلوية مسجون في داخلها، ولكن ما يمكن أن يُقال من قبَل المعنيين به “اللقاء يعبّر عن نفسه، وليفهمْ من يفهم، كلّ شيء كان على الطاولة، إلّا اصحاب الخيال الواسع الذين قاموا بحملة تشهير موصوفة ونسجوا سيناريوهات خلطوا فيها عباس بدباس بدرباس، وتحدّثوا عن أحلاف ثلاثية أو رباعية أو خماسية لا تمتّ إلى الواقع بصِلة”.


نبيل هيثم الجمهورية

2017 – تشرين الأول – 11
أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017