عاجل

مخطط “داعش” وجبهة النصرة في عرسال كان إقامة إمارة إسلامية

لخص مصدر أمني لبناني أهداف المسلحين السوريين من تنظيم “داعش” وجبهة النصرة بدخول عرسال والهجوم على حواجز الجيش اللبناني، بالإشارة إلى أن الهدف كان يقضي إقامة إمارة إسلامية لهم في لبنان تمتد من منطقة رسم الحدث في البقاع الشمالي وصولا إلى الهرمل، تضمّ قرى البزالية، اللبوة، العين، الفاكهة وجديدة الفاكهة، فرأس بعلبك والبقاع على أن تكون هذه الإمارة خاضعة لأبي بكر البغدادي، غير أن جهود الجيش اللبناني في عرسال أحبطت هذا المخطط الخطير.
ووسط هدوء في عرسال أمس، قطع أهالي العسكريين وعناصر قوى الأمن المخطوفين في عرسال طريق رياق – بعلبك بالاتجاهين، مطالبين بالتحرك لإطلاق سراحهم، حيث تواصلت المساعي للإفراج عنهم دون تطورات تذكر، فيما واصل الأهالي في عرسال تفقد ممتلكاتهم، وسط انتشار الجيش اللبناني على الجرود وإقامة حواجز ثابتة ومتنقلة في المنطقة.
ومن جانبه، عبر وزير العدل أشرف ريفي عن أسفه بعد لقائه عضو هيئة العلماء المسلمين الشيخ سالم الرافعي الذي جرح أثناء عملية التفاوض بعد إطلاق النار على وفد الهيئة من جهة مجهولة في عرسال، وهي الهيئة التي تفاوض المسلحين السوريين لإطلاق سراح العسكريين اللبنانيين.
وقال ريفي “نعلم من هو الطرف الذي كان يريد أن تذهب الأمور نحو المواجهة بين الجيش والأهالي في عرسال”، مؤكدا أن هذا الطرف لن ينجح فيما يسعى إليه. 
وأوضح “منذ البداية اتفقنا على عدة نقاط، من بينها انسحاب المسلحين من عرسال، ومن ثم إلى خارج الأراضي اللبنانية، وهذا كان إنجازا كبيرا لأننا نقلنا النار من داخل الدار إلى خارجها، أيضا متابعة موضوع الأسرى العسكريين سواء كانوا من الجيش أو من قوى أمن داخلي، ولن يرتاح لنا بال إلا بعد الإفراج عنهم وأن يعودوا سالمين إلى أهاليهم”.
من جهته، رأى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أنّ “مشكلة عرسال بدأت مع مشكلة النزوح السوري إلى لبنان منذ ثلاث سنوات، وتحديدًا بتغلغل النازحين والمسلحين السوريين إليها، واستعمالها قاعدة تموين للمسلحين، وتشجيع ذلك علنًا من قبل مسؤولين لبنانيين، وهي مشكلة استعرت منذ يوم احتلالها”.
وأشار إلى أنّ “احتلال عرسال لا ينتهي إلا بتحرير جرودها بالكامل حتى الحدود اللبنانية من المسلحين، وتحرير جميع العسكريين من جيش ودرك”. 
في غضون ذلك، أعلن حزب الله على لسان نائبه علي فياض رفضه نشر قوات دولية على الحدود اللبنانية ـ السورية كما تطالب أمانة قوى 14 آذار، وقال “إن الدعوة لتوسيع نطاق القرار الدولي 1701 إلى الحدود مع سورية في البقاع هي أمر غير قابل للتطبيق، مع التأكيد على أن حماية الحدود مسألة سيادية تندرج في إطار صلاحيات ومهام الجيش اللبناني والأجهزة المعنية”. إلى ذلك، انتهت أزمة اللاجئين السوريين العالقين على نقطة المصنع عند الحدود اللبنانية – السورية بعد أن قضوا أربعة أيام في العراء. أولئك الذين خرجوا من بلدة عرسال على خلفية اندلاع الاشتباكات بين جبهة النصرة وتنظيم داعش من جهة والجيش اللبناني من جهة أخرى. 

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: