مراسم “التشكيل” الى السنة الجديدة؟

تؤكد مصادر مواكبة لعملية تشكيل الحكومة وحراك رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل المكلف من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ايجاد حل لمشكلة توزير سنة المعارضة (اللقاء التشاوري) ان الوزير باسيل ينتظر ردود الفرقاء المعنيين بالعقدة الحكومية على ما حمله اليهم من افكار لإخراج ملف الحكومة من عنق الزجاجة العالقة فيه عملية التشكيل.

وتقول المصادر لـ”المركزية” ان رئيس الجمهورية الذي اعرب منذ المسار الاول لعملية التأليف عن استعداده للمساهمة في كل ما يعجل في ولادة الحكومة قد قدم كل ما يمكن لحل ما كان يعرف بالعقدة المسيحية وتنازل عن نيابة رئاسة الحكومة كما قبل بالحد الادنى من الحصة الوزارية المخصصة للرئاسة الاولى اضافة الى امور عديدة اخرى، لذا لا يعنيه ان يكون طرفاً في خلاف غير معني به وان يكون حله على حسابه خصوصا وان المشكلة الاساس هي بين فرقاء سياسيين ورئيسيين، وان الامور ليست بالبساطة التي يعتقدها البعض وعلى رغم ذلك وانطلاقا من موقعه ومسؤولياته فقد بادر الرئيس عون الى تكليف الوزير باسيل التحرك لتقريب وجهات النظر وايجاد الحل المناسب الذي يرضي الجميع.

وتختم المصادر مشيرة الى ان الوزير باسيل ينتظر من الاطراف المعنية بعملية تشكيل الحكومة وتحديدا اصحاب الربط في حل “العقدة السنية” الردود المطلوبة ليُبنى على الشيء مقتضاه بعدما استنفد الحراك الحكومي معطياته وطاقاته وتاليا لن تكون هناك حكومة قبل نهاية العام.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: