مراسيم التأليف بين مساء اليوم وقبل ظهر غد على أبعد تقدير!

ينتظر أن تكون الساعات المقبلة حاسمة على جبهة الاستحقاق الحكومي، فإمّا تأليف حكومة جامعة أو بمَن حضر، وإمّا تأجيل آخر لهذا التأليف، خصوصاً اذا طرأت مطالب أو عقد جديدة لم تكن في حسبان المعنيين، غير عقدتي تمثيل حزب «القوات اللبنانية» و«نوّاب سُنّة 8 آذار»، اللتين ما تزالان قيد الدرس وستبقيان كذلك على ما يبدو الى ربع الساعة الأخير من القرار بتأليف الحكومة أو تأجيله، والذهاب الى جولة جديدة من المشاورات.

أجمعت كل المعلومات، التي رشحت من المقار الرئاسية مساء أمس، أنّ مراسيم تأليف الحكومة الجديدة ستصدر بين مساء اليوم وقبل ظهر غد على أبعد تقدير، حيث انّ المعنيين ينتظرون لإصدار هذه المراسيم رَدّ «القوات اللبنانية» على الحصة التي عرضها الرئيس المكلف سعد الحريري في طبعة نهائية، والتي تضمّ نائب رئيس الحكومة ووزارات العمل والشؤون الاجتماعية والثقافة.

وسيعقد تكتل «الجمهورية القوية» اجتماعاً استثنائياً في معراب الحادية عشرة والنصف قبل ظهر اليوم، لاتخاذ القرار النهائي في موضوع المشاركة في الحكومة من عدمها في ضوء العرض المقدّم لـ«القوات». وسيعقب هذا الاجتماع في الثانية عشرة والنصف مؤتمر صحافي، يعلن فيه رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع الموقف النهائي «القوّاتي» من الشأن الحكومي.

ولم تستبعد مصادر مشاركة في الاتصالات أن يكون الموقف «القواتي» قبولاً، لأنّ «القوات» قد لا تستسيغ البقاء خارج الحكومة لـ4 سنوات، إذ انّ التوقعات والدلائل تشير الى أنّ ولاية الحكومة العتيدة ستدوم طوال ولاية مجلس النواب التي تنتهي في 20 أيار 2022.

أمّا على صعيد تمثيل «نوّاب سنّة 8 آذار» فإنّ الصورة في شأنه مشوّشة، وهي تميل الى السواد، إذ لم يرشح من أوساط الرئيس المكلف سعد الحريري، الذي زار الأردن لساعات أمس، أنّ لديه رغبة بتمثيل هؤلاء، وأنّ الامر عنده سيقتصر على مبادلة مقعد وزاري سنّي بمقعد ماروني بينه وبين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. وفيما ينتظر أن يكون الوزير الماروني بمقعد وزاري هو وزير الثقافة الحالي غطاس الخوري، لم يعرف ما اذا كان عون سيسمّي للمقعد السني أيّاً من النواب السنّة العشرة غير المنتمين الى تيار «المستقبل»، ورشح أنه يميل الى توزير شخصية وسطية سنّية بينه وبين حلفائه، بعد استبعاد فكرة اختيار شخصية سنية منتمية الى «التيار الوطني الحر».

وقد أظهرت المواقف التي أعلنها الحريري إثر عودته من المملكة العربية السعودية، وخلال مشاوراته التي كان أبرزها لقاؤه مع رئيس مجلس النواب نبيه بري مساء السبت، انه عاد من الرياض بتشجيع على الاسراع في تأليف الحكومة، وهو خرج من عين التينة ليتحدث عن «عقدة صغيرة» ما تزال تعوق التأليف، مؤكداً انّ الحكومة ستولد «خلال أيام».

ورشح من أجواء عين التينة انّ الحكومة ستولد اليوم او غداً على أبعد تقدير، سواء شاركت فيها «القوات» و»نواب سنّة 8 آذار» أو لا. وقالت مصادر قريبة من رئيس مجلس النواب نبيه بري انه أبلغ الى المعنيين بالتأليف رأيه بوجوب أن تكون الحكومة جامعة، وخصوصاً لجهة تمثيل «سنّة 8 آذار»، وانّ الكرة هي في ملعبهم في هذا الصدد.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: