مفوض اللجنة الدولية لحقوق الإنسان يُبرق للمفوض السامي ميشال باشوليه: للأخذ بكل الاتهامات التي سيقت في قضية الخاشقجي على أعلى المستويات.

أعلن مفوّض لجنة حقوق الانسان الدولية للشرق الأوسط السفير الدكتور هيثم ابو سعيد لوكالة الأنباء الدولية لحقوق الإنسان أنه أبرق إلى مفوَض السامي السيدة ميشال باشوليه ضمن الأُطر المعمول بها داخلياً حول آخر المستجدات في قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قُتل في القنصلية السعودية في تركيا.

وأشار السفير ابو سعيد بكتابه للمفوض السامي باشوليه الى وجوب حثّ الأطراف المعنية من أجل تبيان الحقائق من خلال لجنة تحقيق دولية التي أشار إليها في رسالته السابقة للمجلس بتاريخ ٦ تشرين الأول ٢٠١٨ والتي وجهها أيضاً الى أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بعد أن توصّل مكتب المفوضية في الشرق الأوسط لحقائق حول تفاصيل الجريمة قبل أن تتناولها الأجهزة الإعلامية.

وأضاف أنه أشار إلى السيدة باشوليه كيفية قيام لجنة ذاتية حقوقية تكون مؤلّفة من المنظمات الدولية المؤازرة لأعمال اللجنة والمشهود لها بنزاهتها ووقوفها على مسافة واحدة من كل الأطراف لضمان نزاهة مجرى التحقيق، بالإضافة إلى ضرورة الأخذ بكل التقارير التي صدرت من الأفرقاء المعنيين بشكل مباشر أو غير مباشر والنظر الى كل التفاصيل والإتهامات الخطيرة التي سيقت على أعلى المستويات في هذا الموضوع.

وختم السفير ابو سعيد يرى أن التضارب في المعلومات من شأنها تضليل الحقائق لعدم توجيه التهم المباشرة وهذا ضرب في الصميم للشرع والمواثيق الحقوقية والإنسانية الدولية، كما طالب في الرسالة لعدم التهاون والاستهتار بها ومحاسبة من يتطاول عليها خصوصاً وأن المعلومات في قضية مقتل الخاشقجي توحي إلى عمل وحشي غير مسبوق عن سابق تصوّر وتصميم.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: